السبت، سبتمبر 27، 2008 17:30
الهداري الفارغة: , , , , ,

ما نعرفش علاش، ليلة القدر و الحكايات و الأساطير اللي تتحكى علاها و بصفة عامة الخرافات تكون مهما تكون، مرتبطة في ذهني أساسا بعم عبد الله و حكاياتو...

عم عبد الله هذا، شخصية حقيقة، موجودة، إلى حد اواخر التسعينات كان عايش و ساعة ساعة يعمل طلة في الحومة (الحومة اللي نعيش فيها موش حومة البلوغسفير)... لكن توة قريب الثمانية سنين ما نتفكرش روحي ريتو و ما نتصورش كان ثمة شكون م الحومة عندو اخبارو... ش علينا، الله يرحمو سواء كان ميت أو حي

نتذكر و أنا صغير، كانت ثمة ساحة مقابلة الدار، عاملينها ورشة متاع صنع مواد البناء م السيمان (الكنتول و ما شابهو)... و كان عم عبد الله هذا، راجل زوّالي، درويش، على باب الله، يعدّي نهارو هايم من بلاصة لبلاصة و كيف يليّل عليه الليل يجي لهاك الساحة يرقد فيها، بعلم مولاها بالطبيعة اللي كان كل شهر يعطيه ما كتب على اساس انو يردلو بالو ع السلعة... و كان ديما يتعشى م الشي اللي يعطوهولوا جماعة الحومة من عشاهم

و كنت نتذكر كيف كنا صغار و نخرجوا نلعبوا في الحومة في الليل بعد شقان الفطر... و كنا عقاب الليل نتلموا بحذى عم عبد الله يقعد يحكيلنا في الخرافات و الحكايات و عامل علينا جو كيفاش نتاثروا و نبهتوا و فيسع ما تجد علينا

نتذكر مرة في رمضان، ليلة القدر... تلمينا كيف العادة بحذاه، نستناو منو انو يحكيلنا حكاية م الحكايات متاعو اللي ما توفاش... درى كيفاش سألوا سامي (ولد حومتي الله يرحمو، كنت حكيت عليه قبل في برشا تدوينات منهم [ذكريات... أيام زمان]) على ليلة القدر، و الغرايب و العجايب اللي يصيروا فيها، و كيفاش ثمة عباد تحللهم باب العرش قبل و ولاّو غنيا و عندهم برشا فلوس و ديار... هذا الكل و أحنا نسمعوا و جادد علينا الشي اللي يحكي فيه باهتين في عجب ربّي

حكالنا ع المدب اللي ضربوا عليه أيامات العيد ما لقاوهوش، لين مشى في بالهم انو مات أو قتلوه و دفنوه في بعض التراكن من غادي لغادي... و بره امشي يا زمان و ايجى يا زمان بعد درى قداش من شهر ما لقاووه كان داخل للبلاد ع البهيم متاعو، كيف سألوه شنوة سبتو قاللهم اللي باب العرش اتحللو و اتمنّى انو هو يحج، قام الصباح يلقى روحو في مكة، قعد غادي لين خلط ع العيد الكبير و عمل الحجة متاعو و من بعد روّح، و حكالنا وقتها كيفاش ناس بكري يمشوا للحج ع الجمال و الأحصنة و يقعدوا بالأشهر و هوما في الثنية

و حكالنا ع الدار المذخمة اللي جات مع جنب الواد، و كيفاش كانت عبارة على كشينة مبنية بالقصدير و مولاها عقاب فلاّح زوّالي حتحت، اتحللو باب العرش ياخي طلب انو الخربة متاعو تولّي قصر و يولّي عندو برشا فلوس... ياخي ما صبح الصباح إلا و هي فيلا تضرب تصرع

هذا الكل و هو يحكيلنا و يخرفلنا و احنا نستخايلوا في المواقف و الحكايات و منسجمين معاه و مركزين لأقصى درجة يمكن تستوعبها عقولنا في العمر هذاكة... و كل واحد يستخايل في روحو لو كان يتحللو باب العرش، شنوة يمكن يطلب وقتها

عم عبد الله: (يبتسم، إبتسامة كلها مكر و دهاء) تسمعوا بيه سيدي بو طويلة؟

البرباش: (بكل بهتة، مازلت سارح في الحكايات اللي حكاهملنا) لا، شكون هذا!

عم عبد الله: هذا راجل من ناس بكري، كان ناس ملاح و عاقل و باهي برشا

البرباش: اتحللو باب العرش؟

عم عبد الله: ايــــه، تعرفوا آش طلب؟

سامي: طلب برشا فلوس...

معز: طلب قصر كبير...

عم عبد الله: (مبتسم) لا لا، هذا بحري (معناها يخدم صيّاد سمك) لاباس عليه و عندو برشا فلوس و ديار و فلايك

سامي: امالا شنوة طلب

عم عبد الله: (بنبرة كلها جدّية) هو ماشي على روحو للبحر عقاب الليل، و إذا بيه يشوف في ضو كيف البرق في السماء، اتمسمر في بلاصتو و قلبو ولّى يدق يدق يدق بالقوي، يلقاه باب العرش

البرباش: أي، شنوة طلب

عم عبد الله: دخل بعضو مسكين و ما لقى ما يطلب... يغزر للطريق قدّامو اللي يهز للبحر، ولّى اتلفت لباب العرش و قال

الكل مع بعضنا: (نبلعوا في ريقنا، و نستناو في الامنية) ش قال؟

عم عبد الله: (يحاول يداري الإبتسامة متاعو بنبرة يتظاهر فيها بالجدّية متاعو) قال، يا باب العرش... بجاه بركة هذا الشهر، نحب ****** تولّي قد كيّاس البحر

سامي: (باهت) قد كيّاس البحر

كياس البحر عندنا في البلاد، طريق طويل يهز ديركت للبحر، فيه قريب الزوز كيلومتر كان موش اكثر... قعدنا الكل باهتين نخمموا و نستخايلوا في الحكاية كيفاش تكون

معز: (بكل شرود) و ولاّت قد كيّاس البحر؟

عم عبد الله: بدات تطوال، تطوال، تطوال... لين ولّى يحط فيها على ظهرو و يثني فيها على عنكوشو

عم عبد الله: (يغزرلنا مبتسم) و هي باقي ماشية و تطوال

و قعدنا احنا عينينا زارڤين، نستخايلوا فيه كيفاش سيدي بو طويلة هذا ماشي و يكركر فيها وراه

البرباش: و من بعد كيفاش عمل؟

عم عبد الله: قعدت تطوال لين برك و قعد و ولّى ماعادش ينجّم يمشي المسكين

سامي: ياخي ش عملولوا

عم عبد الله: جابولوا الطبيب، بش يداوية

معز: و داواهالو، رجعهالو قصيرة... كيف ما كانت

عم عبد الله: الطبيب كيف عدّى عليه... قصهالو

و اترعبنا الكل فرد رعبة، كل واحد تذكّر الطهور متاعو و استرجع في مخو المأساة و الألم اللي حس بيهم وقتها..

البرباش: و آش صارلو

عم عبد الله: (بنبرة كلها أسف) مـــات!

سامي: (بنبرة اقرب ما تكون للبكاء) مات مات...

عم عبد الله: (بنفس النبرة) ايـه نعم،امالا كيفاش وليدي... تستخايلها ساهلة الحكاية

و زدنا قعدنا شوية آخر بحذى عم عبد الله يخرفلنا في خرافة اخرى، و ما ثمة حتي واحد فينا مركز معاه لأننا الكلنا قعدنا نستخايلوا في سيدي بو طويلة كيفاش قصّوهالوا... و شنوة حس وقتها، و كيفاش مات

روّحنا من بعد... ماشين لديارنا في هاك الظلمة (في الحومة موش بعيد، لكن وقتها ما كانش ثمة ضو متاع بلدية)

سامي: (بنبرة كلها رهبة) تخيّل لو كان تو يتحللنا باب العرش

معز: (بنبرة كلها خوف) تو يتحللنا، و احنا هكة!

سامي: أي، تو تو... تضوى الدنيا كيف ما قال عم عبد الله... و تلقى باب العرش محلول قدّامك في السماء

البرباش: (من دون ما نشعر، و بكل تلقائية) ما نطلب حتى شي... نقعد ساكت خير

قريتها:
مشاركة هذه التدوينة:
E-Mail Facebook Twitter Blog Buzz
تعليق mariam ...
 

3assléma tonton barbach, yé 5awéf!!! ;-)
w taw kén yét7allék béb él 3arch chnowa tétmanna zé3ma??????
nchallah 3idék mabrouk w yé7iyk lamthélou énti w koll él 3ayla w jmii3 ommét él moslimin!!!


السبت, سبتمبر 27, 2008 6:36:00 م

تعليق طرزان ...
 

صحة فطورك, صحة فطوركم الكل,
آمس دخل رمضان.. و آمس كنا صغار.. الله يكبرنا في طاعتو, و يعطي كل واحد ما يتمنى.
ps
بصحّتك مريم سبقتني ! حبيت نكون أول واحد يكتب رد !
D:


الأحد, سبتمبر 28, 2008 12:36:00 ص

تعليق غير معرف ...
 
أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

الاثنين, سبتمبر 29, 2008 8:26:00 م

تعليق غير معرف ...
 

Je m'excuse si mon commentaire ait été un peu inconvenant. Je suis sincèrement désolé de mon manque de pudeur.


الاثنين, سبتمبر 29, 2008 8:50:00 م

تعليق البرباش ...  

@ مريم: عندك الحق تقول خواف، ما تنجمش تحط روحك في موقف مماثل... لو كان يتحللي باب العرش، ما نتمنى كان انو ربي يبقي علينا الستر
يعيشك، علينا و عليك و على جميع المومنين

@ طرزان: أهلا بيك يا خويا... يسمع منك ربي خويا العزيز
نورمال، المفيد هاك كتبت و كيف ما يقول كيف يجوا بش يجبروا بالخاطر، العبرة بالمشاركة

@ الغير معرف: (اللي حذفتلو التعليق متاعو) مشكور خويا العزيز و بالحق آسف جدا جدا على أني قمت بحذفو و نتمنى انك تعذرني... مرحبا بيك في كل وقت


الاثنين, سبتمبر 29, 2008 8:54:00 م

تعليق البرباش ...  

@ الغير معرف: نورمال خويا العزيز، ما تحط شي في بالك... مرحبا بيك دائما


الاثنين, سبتمبر 29, 2008 8:55:00 م