الاثنين، مارس 09، 2009 11:00
الهداري الفارغة: , , , ,

داخل للدار، نهار الخميس العشية... تعرضني رؤى بنت اختي (عمرها خمسة سنين) قدّام الباب، دوب ما شافتني، جاتني تجري كيف ما عادتها اتحملت بيّ و شبعتني بالبوس، منها تلفتتلي، و بكل حسرة و أسى

رؤى: (بنبرة المغلوب على امرو) خالي حمّة... أحنا موش بش نعملوا عشيدة جڤوڤو

البرباش: (كيف اللي مندهش) آهـــه، علاه؟

رؤى: ماما ما شراتش الجڤوڤو

البرباش: يا و الله عملة، امالا بش تقعدوا بلاش عشيدة جڤوڤو في المولد...

البرباش: (نسكت شوية، نغزر لرؤى كيفاش مسكينة متأثرة) يا ناري... يا ناري

البرباش: (باقي نغزرلها، ثنات رقبتها و زادت بانت على وجهها علامات الحزن) امالا هاك ايجى بحذانا في المولد... تو نعطيوك صحفة

مازلت باقي محمّل رؤى بين يديّ، و نثبّت فيها كيفاش تحاول تشد روحها أنها ما تبكيش، لكنها ما نجمتش تشد روحها، اتحملت بيّ من رقبتي و غلبتها دموعها

رؤى: (بصوت متقطّع) آهـــأّه، ما نحبّش

قعدت رضيتها شوية، و طمعتها اللي أنا من بعد بش نهز نعمل بيها دورة كبيرة و نشريلها اللي تحب عليه الكل، لين سكتت شوية

دخلت للدار، نلقى الجماعة الكل قاعدين، نتلفّت لأختي و نسألها

البرباش: كيفاش تو ماكش بش تعمل لرؤى عصيدة الجڤوڤو في المولد؟

أختي: شفت بالله... كيف مشيت بش نخدم، نلقاهم ناصبين بيه على عشرة آلاف الكيلو، خرجت م الخدمة نلقاه ولّى بـأثناش

البرباش: أي، و شبيك ما خذيتش؟

أختي: قلت اهوكة في وسط البلاد خليتهم ناصبين بيه بثمانية

البرباش: أي

أختي: روحت م الخدمة نلقاه ما ثماش، و العباد الكل تشريق عليه

البرباش: ياخي

أختي: رجعت وين الخدمة، نلقاهم كملوا باعو السلعة الكل

البرباش: صاره!

اختي: تو، هاو العباد الكل تلوّج ع الزڤوڤو... و ريحتو ما ثماش، مقطوع جملة واحدة م البلاد الكل

البرباش: يا والله عملة، حقّك خذيت م الاول و انتي رايضة

أختي: (بكل حسرة) الله غالب، و أنا منين نعرف عليه بش يوصل هكة

و قعدنا زدنا حكينا شوية آخر في امور أخرى، و الصغار يلعبوا تقول بش يهبطوا م السماء لقشة... و كل وين واحد يدخل، تعاود رؤى تعمللوا هاك المنوحة متاع العصيدة... و كل مرة يزيد العمق متاع التأثر و الحزن متاعها على فقدان العشيدة متاع الجڤوڤو (عصيدة الزڤوڤو كيف ما تنطقها هي) في المولد... الحق متاع ربّي، م الأول كنت عامل عليها جو، كنا العايلة الكل عاملين عليها جو، لكن التأثر متاعها اللي خلاها توصل لحد البكاء ساس الحيط (وحدها) كان ليه تأثير كبير... لدرجة انو خلّى امي تقوم تجري تدخل للكوجينة، و تجيب هاك الساشي اللي فيها رطل الزڤوڤو اللي شراتو م السوق تو ليها قريب الجمعة، و تمدّو لأختي

أختي: (مش فاهمة شنوة الحكاية) شنوة هذا... فاش قام!

الوالدة: (بنبرة كلها حزم و إصرار) شــد... أعمل لبنتك العصيدة

أختي: لا، و الله لا ناخذها، باهيشي زادة

الوالدة: شبيني جيت نشاور فيك... شد يزّي بلا رويّق فارغ

تتدخل رؤى اللي كانت اتّبع في الحوار ماهي فاهمة حتى شي

رؤى: (تحكي مع جدّتها، بكل إصرار) تي شنوة هذاكة؟

تبتسم أمّي، و تمد السّاشي اللي فيها الزڤوڤو لرؤى

الوالدة: (بعد ما تبوس رؤى) شد يعيّش بنتي... أهوكة قول لمامّا تعمللك العصيدة في المولد

قعدت رؤى تغزر للساشي و باقي ماهي فاهمة شي

رؤى: شنوة هذايا؟

أختي: هذاكة الزڤوڤو يا ماما

رؤى: (تبتسم، و بنبرة كلها غبطة و سرور) ياااا... متاع عشيدة الجڤوڤو

الوالدة: (تبتسم، و بكل حنان) أي، هذاكة هو.

و ما لقات أختي غير أنها تنصاع لرغبة امها، و تقبل تاخو الزڤوڤو من عند امي، بش تعمل بيه العشيدة لبنتها رؤى.

و عملنا جو على رؤى، كيفاش اتقلب لحزن متاعها لفرحة، و هي تدور علينا بالواحد بالواحد تحكيلنا كيفاش هوما بش يعملوا عشيدة الجڤوڤو البنينة... و زدت هزيتها عملت بيها دورة، شريتلها شوية زينة متاع عصيدة (خاصة هاك الساشيات تلقى فيهم درى تفاتف ملونين، شريتلها منهم عباية، الألوان الكل)

و روحت اختي لدارها بعد ما هزتلنا الزڤوڤو متاعنا، و كانت الوالدة بيدها فرحانة م الاوّل لمجرّد فرحة رؤى (كيف يقولوا ما اعز م الولد كان ولد الولد)... و شد كل واحد بلاصتو، و بدات الفرحة تنقلب شيئا فشيئا لحسرة، فحزن... ما ليّل الليل إلا و جاتني الوالدة للبيت

الوالدة: (بكل حسرة و أسى) شفت يا وليدي هاكا رؤى بنت أختك، هي هي، و عملتها فيّ و بش ترصيلي في المولد الفضيل بلاش عصيدة.

البرباش: تي مايسالش بالله، ما ريتهاش كيفاش فرحت بيها و طارت

الوالدة: أي، و انا تو ش بش نعمل

البرباش: ماك بش تعمل حتى شي... لا عصيدة و لا زڤوڤو... هاك ارتحت

الوالدة: (تدوّح في راسها) ناري على روحي... كبّة سعدي و برّه

ما صبّح الصباح... إلا و وصار الزڤوڤو مطلب رئيسي و يا إما يتوفّر يا إما بش يتعدّى ويكاند سلاطة، حزن و كبّي...

هبطت نعمل في دورة، قلت لعلّ نلقاشي بيّاع متّركن في بعض التراكن قاعد يبيع تحت حس مس... شي

مشيت لمغازة متاع واحد صاحبي، قاللي انو مقطوع في البلاد الكل، ريحتو ما ثماش... سألتو ع السوم اللي دار بيه آخر مرّة، قال أنو آخر كمية كانت عندو باعها على 15 دينار الكيلو... و انو ثمة شكون شراه من مدينة مجاورة على 18 دينار الكيلو.

يا والله أحوال، رغم اللي قالوا (هنا) و (هنا) أنو تونس استوردت كميات كبيرة م الزڤوڤو لتغطية حاجيات السوق... امالا كان ما استوردناش، ش كان يصير فينا.

قلت هذي ما يكون حلها كان ناصر صاحبي (كنت تحدّثت قبل على ناصر في تدوينة[أنا و جارتي... و الكلاب] و تدوينة [عمايل الحجامة... في روس البهامة])... كان بش يتوجد الزڤوڤو ملزوم ما يكون ليه علم بيه.

ما كنتش م العاكسين، نمشي لناصر في الخدمة... بعد السلام و الازم منو، اتجبدت حكاية الزڤوڤو

ناصر: (بنبرة كلها فدّة) تعرفشي شكون يبيع

البرباش: تي أنا جاييك قلت ملزوم ما تكون تعرف شكون عندو

ناصر: شي، تي انا بيدي واحل

البرباش: شبيك زادة

ناصر: العزوزة و المرى وصّاوني، و انا ديمة نهنّي فيهم... لين وقت اللي وحلت الفاس في الراس، ضربت ع الزڤوڤو ريحتو ما ثماش في البلاد

البرباش: يا والله احوال... و ش عملنا بالله

ناصر: و الله ماني عارف، العزوزة اهوكة متغششة، و قالتلي لاك ولدي لا نعرفك لو كان تخليني ذليلة وسط نساء الحومة ما نعملش العصيدة كيفهم

البرباش: (نبتسم، ما نلقى غير اني نبتسم لأني عايش نفس الموقف تقريبا) تي الحال من بعضو

و قعدت بحذى ناصر شوية آخر... اتصل خلالهم بشوفير بش يجيبلو السلعة غدوة، و السيد وعدو أنو ملزوم ما يدبّرلو حويجة...

من غدوة، الصباح... يكلّمني ناصر ع التليفون

ناصر: برباش... هاو دبّرت زوز باكوات بو رطل هاك الزڤوڤو المرحي حاضر باش

البرباش: (نتنهّد، دليل على ارتياح من مرور الغصرة مرور الكرام) هيا باهي... يرحم بوك.. يعيّش خويا

مشيت نجري لأمي، فرحان طاير أنّي أخيرا دبّرتلها الزڤوڤو و ماهيش بش تقعد في المولد من غير ما تعمل العصيدة المحنونة

البرباش: (بكل فخر و اعتزاز) هيّا هاني دبرتلك رطل زڤوڤو يا بمبك

الوالدة: (باهتة و فرحانة في نفس الوقت) بالله... منين جبتو

البرباش: تي دبّرتو... و اهوكة مرحي حاضر باش، لا تقعد تنظّف لا ترحي لا حتى شي

الوالدة: (تنقلب الملامح متاعها لتعبّر عن اشمئزازها) ما تقولليش هاك الساشيات اللي يبيعوا فيهم في المڤازان

البرباش: (مازلت فرحان و فخور بروحي) أي، هذاكة هو

الوالدة: (بنبرة تدل على التقزز) اخّيـــــــــه.... اللطف عليّ لو كان يطب للدار

البرباش: (يا و الله عملة) تي علاه بربّي

الوالدة: نكسرهم يديّ و لا يدورلي هذاكة في طنجرة... ماسط يعمل العار

البرباش: (مازلت عندي امل انو يمكن تقتنع) تي لواه، ماهو الكلو زڤوڤو بربّي!

الوالدة: لا لا يا وليدي، هذاكة ريحة البنّة ما فيهوش

الوالدة: (بنبرة كلها اشمئزاز) و زيد شكون قاللي اللي هو نظيف... انا كيف ما نكونش منظفتّو بيديّ و عندي الثقة في النظافة متاعو، و الله ما نذوقو

يا فرحة ما تمّت... مشيت لناصر صاحبي، نلقاه هو بيدو صارت معاه نفس الحادثة مع الوالدة متاعو، لكن هو ع الأقل مرتو فرحت بالباكوات متاع الزڤوڤو، ما صدقت بيه مرحي حاضر باش (بأقل شقاء و تعب)

هبطت ندور في العشية في البلاد، نلقى كميون مولاه ناصب يبيع في الزينة متاع الزڤوڤو، لوز و بوفريوة و فستق و ما إلى ذلك من المكسّرات، عاملهم ساشيات صغار و الساشي على دينار... الساشي متاع البندق على سبيل المثال، ما يتحط في كاس متاع تاي في عرس امّاليه مبسوطين شويّة... و العباد هابطة عليه تشري، و في نفس الوقت تسال ع الزڤوڤو و تتحسّر على خاطرو مقطوع... مانيش عارف علاش قاعدين يشريوا في الزينة.

قاعدين آمس الصباح انا و ناصر نشربوا في قهوة، نسيناها حكاية العصيدة و حكاية الزڤوڤو، الله غالب... اتعدّى راجل عزوز، لابس قشّابية شكلاطية، سلّم علينا و قعد يستفسر ع الأحوال متاع الحاج بو ناصر

الراجل: امالا هاك سلملي عليه... و ڤوللو اللي ما يطلّشي علينا، نحنا ما نطلّوشي عليه

ناصر: يبلع يا حاج يبلغ

الراجل: هيا انستكم تو وليداتي

ناصر: تي استنى يا حاج... شبيك مزروب

الرّاجل: (يدوّح في راسو) خ نمشي يا وليدي نعلف هاك الهوايش

ناصر: (باهت) ياخي مش عرسوا اولادك الكل؟

الراجل: (يضحك) تي لالي عاد... ماني عملت زوز بڤرات و شوية روس غنم... عامل بيهم جو

الراجل: (يبلع ريقو) الهوايش الأخرين عرستلهم و هاني باڤي قاعد نڤاسي في همهم

ناصر: (يسكت شوية) ما تعرفش شكون يبيع في الزڤوڤو با حاج

الراجل: (يتهز و ينفض بالضحك) بش اتدنّوا بيه العصيدة

ناصر: (يدوّح في راسو) لا يا حاج، بش نوكلو للعصافر، ماني حتى انا عملت عصيفرات و عامل بيهم جو

ناصر: العزوزة... عملت فيّ جرة العصيدة يا حاج

الراجل: ڤوللها عصيدة الشعير ما كيفهاش، بنّتها وحدها

ناصر: عاد الله غالب، والعناد لشكون نخليوه

الراجل: (باقي يدوحلنا في راسو) ناري عليكم ، شباب تو، ثرنتكم متاع عصيدة و برّه... البارح الطفل جاب ليّ كيلو، م العاصمة، تڤول جابلي الصيد من وذنا...

الرّاجل: (يسكت شويّة) و الله كان موش الشلاغم اللي عاملهم على وجها راني رميتهولا على خليڤتا... تو نايا متاع زڤوڤو يا رسول الله!

ناصر: أحنا متاع الزڤوڤو يا حاج... صحة ليك وبرّه

الراجل: (تتقلب النبرة متاعو فجاة إلى الصرامة و الحزم) ڤوم معايا تو نمدهولك... و الله كنت ناوي بش نخلطا مع الشعير و نعلفا للهوايش

ناصر: (باهت) صارة مازال عندك يا حاج و ساكت من بكري

الراجل: (يحمّر عينيه) ڤلت ليك ڤوم

و مشي ناصر مع الراجل، بعد ما طلب منّي أنّي نستناه لين يمشي معاه و يرجع... و قعدت نستنّى قريب الساعة غير ربع لين رجع ناصر جايب في يديه ساشي معبية بالزڤوڤو... قسمناها و كل حد مشي على روحو، الراجل حلف لا ياخو فرنك.

ندخل للدار، فرحا مسرورا... تعرّضلي رؤى و تفرح بيّ كيف ما العادة

رؤى: (بكل فرحة و حماس) خالي حمّة احنا كان تشوف عملنا العشيدة اللي بالجڤوڤو

و تقعد تحكيلي كيفاش هوما عملوا عشيدة الجڤوڤو و الكريمة و هي بلبزت كيف ما حبت و اشتهات... ندخل للصالة، محمّل رؤى بين يديّ، نلقى امي تدور على روحها تقضي و تخمّل، مطفيتني

البرباش: (نتبهنس) آه، ش عاملة

الوالدة: (ابتسامة مصفارة) هاني ندور... كيف العادة

البرباش: ياخي رؤى جابتلنا العصيدة

رؤى: (بكل إصرار) أي، جبتلكم شحفة كبيـــــرة و مزينة بهاك الوحاحد اللي شريناهم هاك المرة، هاك اللي بالألوان، و مجينة باللوج

رؤى: (تبلع ريقها) و بالبوفريوة، وبالفجدق، و ... كل ما شي

الوالدة: (تدوّح في راسها... حسيتها كانها تنبز فيّ) جابتلنا صحفة كبيـــرة، بالعصيدة متاع الزڤوڤو

رؤى: (تسأل، بكل براءة) ياخي انتوما ما عملتوش عشيدة؟

الوالدة: ما عملناش بنيتي، الجماعة موش لاهين بش يلوجوا ع الزڤوڤو

البرباش: (نحكي مع رؤى، نبنرة كلها تبهبير) أحنا كان تشوف تو بش نعملوا العصيدة... أنا شريت الزڤوووووڤوووو

فرحة الوالدة، نتصورها كانت اكبر من فرحة رؤى بالزڤوڤو، و بعد ما سألتني منين و كيفاش و وقتاش، و جاوبتها إجابات مقتضبة، شمرت على سواعد الجد و بدات ريحة الزڤوڤو تفوح في وسط الدار... سويعتين و إلا هوما ثلاثة، و بمساعدة جبارة من رؤى اللي رفضت انها تروّح وقت تحضير العصيدة، كانوا الصحافي منصوبين...

عصيدة تعمل ستة و ستين كيف، كيف ما تحب اي مرى، لاهي يابسة لاهي امّيصة... هذي صحفة جارتنا (مش متاع الكلاب، واحدة اخرى) و هذي صحفة جارة واحدة اخرى، و هذي صحفة خالتي، و هذي صحفة خالتي الاخرى...

تي هو رطل على راس بوه، ما قعدلنا منو كان ستة صحافي صغار... و قعدنا نذوقوا في العصايد متاع العباد الاخرين

اما الجو الكل كان ع الخوضة متاع رؤى في تحضير العصيدة مع جدّتها... و كيفاش تشد صحيح انها ملزوم ما تاخو المغرفة تلحسها... و جاو اخوتي في العشية و كل واحدة جايبة معاها صحفة بش يذوقوا امهم... و فرحوا كيف لقاوها محضرة عصيدتها متاع الزڤوڤو، هذا الكل طبعا و رؤى تحكي و تتحاكى بروحها كيفاش جدتها طيبت معاها العشيدة.

و هي هي، عاودوا جبدولي التاريخ، الحكاية متاع كل مولد، سؤال كان خطرلي في مخي و انا صغير (كنت حكيت ع الحكاية هذي في المولد متاع العام اللي فات، في تدوينة [المولد... و العصيدة])...

البرباش: تو لو كان المولد، يجي في رمضان... ناكلوا العصيدة في العشية مايسالش؟

هيا إن شاء الله كل مولد و انتوما حيين بخير... و لا يحرم مومن م العصيدة!

قريتها:
مشاركة هذه التدوينة:
E-Mail Facebook Twitter Blog Buzz
تعليق cactussa ...  

jai adoréééééééééééééé cest trop amusant !!
moulid mabrouk!!


الاثنين, مارس 09, 2009 12:32:00 م

تعليق kmr ...  

tbarkallah 3lik ya barbech (une énième fois) !!!! :)

aya chehya tayba w koll 3am wenti w rou2è wel jme3a ilkoll 7ayin b 5ir ;)


الاثنين, مارس 09, 2009 1:03:00 م

تعليق Bej ...  

C'est trop marrant barbech
Mouled mabrouk w koll 3ma w 3chidet jgougou bi 5ayr....


الاثنين, مارس 09, 2009 1:16:00 م

تعليق tunisianblogger ...  

انشاءالله مولدك مبروك!


الاثنين, مارس 09, 2009 1:52:00 م

تعليق غير معرف ...
 

sallem 3la roua w 9olelha sa77a el 3chida .w 3idkom mabrouk


الاثنين, مارس 09, 2009 1:55:00 م

تعليق Gouverneur de Normalland ...  

برافوا عليك

و بالشفاء و الهناء العصيدة


الاثنين, مارس 09, 2009 1:57:00 م

تعليق Ghomrassi ...  

كل عام وانت بخير يا برباش
قريت التدوينة و اني ناكل في عشيدة الجڤوڤو
عملت عليهم بون كيف


الاثنين, مارس 09, 2009 2:53:00 م

تعليق Tarek طارق ...  

توة هكة و أنا انسي و نعاود... أية حتى أنا نحب عشيدة الجقوقو


الاثنين, مارس 09, 2009 5:11:00 م

تعليق bent 3ayla ...  

تتقرمش رؤى، ربي يفضلهالكم. ردو بالكم عليها عاد!
تطلع تهبط، بكلنا نقعدو ولاد صغار و فرحة الوالدة ربي يفضلهالك ما تقلكش على فرحة رؤى. انشالله كل عام و انتي حي بخير وكل عام و انتي تكركر ف الجقوقو !


الاثنين, مارس 09, 2009 8:11:00 م

تعليق shadow ...  

mouledkom mabrouk lkol ou salamli 3ala omok ou 9olha i5alik kifach 7anét 3ala sadi9ti ou 5dhétélha b5aterha fel a3chida loool!!
ama enti ssatrék rabi kan ma l9étéch ejgougou rahou a3maylék t3ada mouled na9éss hhhhhhhhhhh!!
Yen3ad 3alina lkol inchallah :)


الاثنين, مارس 09, 2009 10:29:00 م

تعليق البرباش ...  

@ كاكتوسا: هههههه... مرحبا بيك، علينا و عليك إن شاء الله

@ ك. ام. ار: الله يخليك خويا... و انتي بالأمثل ليك و لكل مين تعز و تحب

@ باج: اهلا بيك، علينا و عليك و على كل مين كلي العشيدة

@ مدون تونسي: و انتي بالامثل

@ غير معرّف (5): يبلغ... تحب نبوسهالك و إلا لا؟؟؟

@ الڤوفرنور: أهلااااا... يشفيك و يخليك

@ غمراسي: مرحبا بيك، و صحة و سبعة صحات ع العصيدة و ع الكيف.

@ طارق: علاه، ما عندكمش جڤوڤو في امريكا؟

مقطوع زادة؟؟؟ هههههههههههه

@ بنت عايلة: هههههه.... عندك الحق و الله.

الله يحفظك و يخليك و الله لا يقطعلنا عادة

@ شادوو: وصل السلام... و رجعلك مع تحية (و أشياء اخرى) من صديقتك رؤى...

آميـــــن


الثلاثاء, مارس 10, 2009 10:27:00 ص

تعليق Daddou ...  

kol 3am wenti 7ay b5ir!
hani ena hna wa7di ma3andi chkoun ya3meli 3sida!
93adt blech !


الثلاثاء, مارس 10, 2009 3:35:00 م

تعليق غير معرف ...
 

Mouled mabrouk
malla generation mta3 3ssida :D
haha


الخميس, مارس 12, 2009 11:19:00 م

تعليق البرباش ...  

@ دادّوو: و انتي بالامثل... مايسالش، أقرى على روحك

نتصوّر الدار تو يقراولك حسابك... على خاطر احنا مثلا، العصيدة تتعمل عندنا مرتين، مرة في المولد و مرة وقت ما تروّح اختي اللي تسكن في الخارج.

@ الغير معرّف: هههههههه... شباب العلا، رجال المستقبل

هو حتى رجال تو، تربّار ع العصيدة كان تجي تشوف... الله يقدّر الخير و برّه.


الاثنين, مارس 16, 2009 12:07:00 م

تعليق غير معرف ...
 

ابرباش تو لامولد يجي في رمضان يعطيك عصيدة على راسك


الجمعة, مايو 08, 2009 3:33:00 ص

تعليق غير معرف ...
 

من فرح بنا فرحنا به...


الثلاثاء, فبراير 15, 2011 1:38:00 م

تعليق غير معرف ...
 

والعصيدة هي مظهر من مضاهر الفرحة بسيدي النبي صلى الله عليه وسلم.


الثلاثاء, فبراير 15, 2011 1:40:00 م

تعليق غير معرف ...
 

hhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhhh malla ro2é w'malla jaw


الثلاثاء, فبراير 15, 2011 9:27:00 م