الجمعة، يناير 09، 2009 02:18
الهداري الفارغة: , , , , , ,

عام 1991... عمرى 13 عام، نقرى في الأولى ثانوي

آخر مرة شاركت فيها في مظاهرة، كانت في حرب الخليج... نقرى في الأولى ثانوي، فرحان بالحرب، ضربنالها جمعتين عطلة، و زيد حتى كيف رجعنا، كانت كل عشية ثمة مظاهرة، و ساعات نفصعوا ع القراية بش نشاركوا في مظاهرة... و ندخلوا نقراو ديركت من غير بطاقة دخول... غياب شرعي

كل عشية كانت ملزوم ما تكون ثمة مظاهرة، مرة التلامذة، مرة الاخوانجية، مرة جماعة الشعبة، تلقاني ندور عشية كاملة في البلاد نلوج منين بش تبدى المظاهرة، بش نبدى انعيّط... ما انروّح للدار كان و صوتي مبحاح ماعادش فيّ النفس.

نتذكر مليح نهارت اللي ضربوا الملجأ متاع العامرية، نهار الأربعاء 13 فيفري 1991... ما نتذكرش التاريخ و لا النهار بالطبيعة، لكن اللي نتذكرو مليح اني نهارتها نقرى ساعتين تكنيك م الأربعة للستة... و الأستاذ نهارتها قاللنا اللي احنا بش نصنعوا دارة كهربائية، بش يجيبلنا كمشة خيوط متاع ضو، كونتاكت و بريز و انبوبة و احنا نصنعوا الدارة الكهربائية وحدنا... قاعد نجري و نعيّط مع جملة مين يعيّط و مخي في الساعتين متاع التكنيك

الثلاثة متاع العشية، حلست روحي م المظاهرة و رجعت لليسي، قريت الساعتين، و خدمت السيركوي و جبتو صحيح، الأنبوبة شعلت... كنت الوحيد في القسم اللي عملت السيركوي صحيح... و روّحت فرحـــاااان

وفات الحرب، و وفات معاها المظاهرات... ما عاودت رجعت للأجواء متاع الشغب كان كيف وليت نقرى في العاصمة... الشغب ما كانش في القراية او في الاجواء متاع القراية... بالعكس، كنا سيستام إيكول و عباد جاية تقرى على أرواحها و آخر مين يتوقع أنهم يسألوا شنوة اللي قاعد يصير جملة واحدة.

نتذكر مرة داخلين للايكول، وقتها شايشة في البلايص الأخرى على حكاية الانتخابات متاع المجالس العلمية، قرابة العشرة بوليسية واقفين قدام الباب متاع الجامعة، ما تدخل كان ما تستظهر ببطاقة طالب... واحد م البوليسية خذالنا الكورات، منها قعد يغزرلنا في وجوهنا و يڤحرلنا على فرد جنب، لين اتلفتلو بوليس آخر و قالوا

البوليس: (بنبرة أقرب ما تكون للإستهزاء) لا لا، هذوكة جماعة الإيكول... خاطيهم مساكن، سيبهم

و كنا خاطينا بالحق... حتى في الإنتخابات متاع المجلس العلمي متاعنا، كانوا يحطولنا ليستة فيها زوز م الناس، بش نختاروا منهم زوز م الناس... و هز يديك م المرق، لا تتحرق

الجو كان في الكورة... كل ماتش دربي و إلا ماتش مع الإيتوال و كذلك البعض م الماتشوات متاع كؤوس إفريقيا، كان الدخول للملعب فيه عبارة على مشاركة في مظاهرة (كنت اتحدثت مرة في تدوينة [الكورة... و الستاد] ع الاجواء اللي سبقت الدخول لمقابلة كانت جمعت بين الترجي و الإسماعيلي)...






عام 2009... الايامات هاذم

نهار الاثنين 05 جانفي، اول نهار قراية بعد العطلة متاع الشتاء... وسط البلاد، مظاهرة متعدية... قرابة الميتين، ثلاثمياة ع الاكثر م التلامذة متاع الليسي متعدين وسط البلاد... دايرين بيهم قرابة ما يقابل عددهم او ينقص شوية بوليسية (بين اللي بالكسوة و السيفيل)...

المتظاهرين: لا إله إلا الله... و الشهيد حبيب الله

فكروني في الحلقة الأخيرة من مسلسل الخوالي (وقت ما كانوا بش يعدموا نصّار بن عريبي... و الأهالي منّعوه آخر لحظة من براثن المستعمر... و زيد كانت عندي نفس الزاوية متاع الرؤية م الفوق)...

المظاهرة بدات نصف النهار بعد انتهاء الدروس، و انتهات على الساعة الواحدة بعد الزوال... ساعة من زمان تكفي التلامذة بش يروحوا يفطروا و يرجعوا يقراو على أرواحهم العشية لا راو لا سمعوا

المظاهرة، ما كانش فيها حتى علم، لا علم فلسطين و لا حتى تونس... يا حسرة ع المظاهرات اللي كنت شاركت فيهم و انا صغير وقت حرب الخليج، كيف في كل مظاهرة ما يتحرقوش زوز و إلا ثلاثة أعلام متاع امريكا و بريطانيا و اسرائيل، تتسمى مظاهرة محتشمة






كيف كيف زادة، المظاهرة ما ضمت كان التلامذة متاع الليسي اكهو... ما نعرفش إذا كانت الحكاية متعمدة او انو إحجام بقية المواطنين ع المشاركة كان لأسباب اخرى.

يدخل واحد م الأساتذة، اللي ديمة يحكي باسم النقابة و الإتحاد العام التونسي للشغل للقاعة... ثمة اللي في بالو و اللي ما في بالوش... الأستاذ يجبد كمشة م الأوراق من تحت ضبوطو... بش يقرى بيان

الأستاذ: (...) و اليوم حيث بلغ عدد القتلى قرابة الثلاثمائة شهيد و الشهداء ...

البرباش: (بنبرة كلها دهشة و استغراب) تو داخلين ع الستة مياة راهم

الأستاذ: (بابتسامة مصطنعة) ايــه، في بالي... أما البيان هذا اتكتب في النهار الثالث للعدوان

ما نجاوبوش، لأنو زايد بش نقوللو انو كان م الاجدر لو كان بدلهت وحدو ع الأقل... نتلفت لزميل قاعد مع جنبي

البرباش: (بنبرة أقرب ما تكون للتوشويش) شنوة الحكاية؟

الزميل: هاو قالوا بش نڤرفوا ربع ساعة

البرباش: (مفجوع) ڤراف... علاه، فاش قام؟

الزميل: تضامنا، مع غزة

البرباش: (بصوت مرتفع، مجلجل، و ابتسامة المغلوب على امره) هيا انا خليني نمشي، ماكم تعرفوا الوضعية يا جماعة!

زميل آخر: (بإشارة بيدو يطلب مني أني نلتزم الهدوء) بره، بره على روحك... في بالنا بكل شي

نغادر القاعة و نمشي نخدم على روحي...

من غدوة، يجيني هذاكة الأستاذ، يعطيني ورقة صغيرة فيها أسماء بعض المعدات الطبية، قال انو قيمتها خمسة دنانير... يلزمنا نشروهم، تضامنا مع غزة

البرباش: و بعد ما نشروهم... آش بش نعملوا بيهم؟

الأستاذ: هاو قالوا بش يهزوهم لغزة

البرباش: كيفاش، بش اينجموا يدخلوا

الأستاذ: (يحاول يبلفطني) تي انتي اعمل اللي عليك، و خلّي البقية على ربّي

البرباش: (نفهم انو يحاول يبلفطني) تي آش من بقية، اخطاك م الهدرة هذي... هاو بش نقوللك على حاجة، حشمت لا نقولها في القاعة البارح، تو الجماعة يقولوا آش مدخلو

الأستاذ: شنوة؟

البرباش: العسّاس... ماو في بالك

الأستاذ: شبيه؟

البرباش: ماهو في بالك، عندو زوز يقراو في الجامعة و عيد بيه وقت التسجيل متاع السداسي الثاني

الأستاذ: أي، آش بش نعملولو؟

البرباش: كلّم الجماعة... كل واحد باللي يقدر عليه، انعاونوه

الأستاذ: (يتفجع، و بنبرة كلها تهويل) لا لا، و الله ما انجمها... ياسر عليهم الجماعة

البرباش: (نشد صحيح) شنوة اللي ياسر عليهم؟

الأستاذ: مازالوا كيف دفعوا للستة و عشرين ستة و عشرين... و زيد تو المساهمة متاع غزة.. و انكمل نقوللهم انعاونوا العساس

البرباش: (نحاول نفهمو بالمعقول) يا ولدي، ياخي الشي اللي كاتبو في الورقة، هذيكة حد نيتك بش يوصل لغزة... راهي بكلها محاصرة غادي

الأستاذ: أي، احنا نعملوا اللي علينا

البرباش: تي الأقربون اولى بالمعروف... غزة ع العين و ع الراس أما راهي موش خصيّصة للشي هذا، مشكلتهم هي في الحصار موش في المعدات هذي

الأستاذ: أي

البرباش: العساس يولي اولى بالفلوس هذي... نعملوا اللي علينا معاه خير

الأستاذ: لا لا، يلزمنا نساهموا في حكاية غزة

البرباش: تي انتي قوللهم و آش يهمك!

الأستاذ: (بنبرة كلها حذر) لا لا، لو كان نقوللهم تو ما عاد حد يساهم في حكاية غزة

الحق متاع ربي، مع كامل تأسفي و تحسري على الشي اللي قاعد يصير في غزة... ما نجمتش نشري هاك المكتوب في الورقة... الماء الماشي للسدرة، الزيتونة أولى بيه... مانيش متاكد انو المعدات الطبية اللي في الكرظونة بش توصل لغزة، لكني متاكد اللي فلوسي كيف نعطيهم للعساس بش يفيدوه...

قريتها:
مشاركة هذه التدوينة:
E-Mail Facebook Twitter Blog Buzz
تعليق kacem ...  

شوية بروفوكسيون عبر البرباش

الفكرة هذه وليدة التدّوينة هذه ...حكاية التّبرع

ألي ما نيش فاهمو ؟ الشيخ أزواو سامنديل ، إمعدي الجيش و إلا لا؟ أنا إنقوللكم الرّأجل معدي عامو ماية في الماية ، علاش ؟ قريت بالي سي علي عندو ما لاإقول في حكاية ...المسدّس ( موش الشعر الشعبي ) الأخر ..السلاّح ..و يعرف كيفاش الحكاية إتصير و تتصّنع ...شنوه الفرق في الفيزيك ...ماهو نفس البرانسيب ...بقى كان الحساب متع المـــــّد ...إسمعشي بالتبرعات سي علي ..و زيد دّمو سخون ...و البياس باش إخرّجو من الدّار ...قال أيه في هاكي الكردونة متع البرباش ..إنحط كونسيبت جديد متع فوشيكة تمشي خمسة و خمسين كلم ...صاحب شّرة ...إحب إباصي المدّونين الكّل ...من ناحية ..تي أن تي ..غادي يصّرفو ...المّهم في الفيزيك الصّحيح و فكرة خاقة للعادة ...صّورهـــــــــــــــا و حطّها في ماصو ...و نزل للسّوق.

إشكون يلقى ...من الجماعة الي باش يتبرعو بالدّم ...لغزّة :

عاشور ناجي ..شاد الصّف و طايرتلو ...و إعفّس و يجلطّم على الناس الكل !!! عاملة شوهه على نص ليـــــــتلو دم ...سي على وقف بحذاه و طفى الضّوء ..كي عادتو ..ما إحبش يدخل معاه في دّوة ...و زيد برشة عباد

عمروش ...جاي باش يتبرّع بالدّم ...إشوف في عاشور ناجي واقف ..يستنى في الدّور متاعو ...

• دّمك راهو فاسد ...ما يصلح بيهم في غزّة
• كيفاش إتقول الكلام هذا
• دّمك إمسّخ ...ياسر ..فيه برشة فيروسات ...إخرج من الصّف
• عيب عليك ...إتقول الكلام هذا ...راني كي الناس الكل !!!
• لا لا لا ...دّمك ما يتخلّطش بدمي ...راهو صّبة باش يبعثوه

سي علي ...يسمع و طلعتلو كلبة بنت الكلب ...يقربلهم

• دمّك راهو ما هوش صافي حليب يا عمروش ...راهو فيه نفس الشيئ كما دم عاشور
• أه ...أه ...أه دمي كي دم عاشور ؟؟؟ أبدا ....دّمو فاسد ...و ما يلزموش يمشي لغزّة ... إفسّد المقاومة ...علاش ما يتبرّعش بحاجة أخرى ...
• باش إتحبو يتبرّع ...؟
• يمشي للبوسطة يبعث فلوس مثلا....و أحسن يمشي هو ذاتــــــــــــو
• لا ما نمشيش ...و اش هازني ...لغزّة ؟
• لا تمشي
• لا ما نمشيش

و دارت الكعبة ...و شادو خناق بعضهم ...سي علي لازمو إحز العركة الدّائرة ..إطيح المــــــــــــاصّو الي فيه الهندسة متع الصّاروخ ....إيجي البوليس ...إطيحو بالماصّو ....و البقية تعرفوها ....محاولة أنقلاب

رّوح البرباش بالكردونة الي جايبها باش يتبرّع بيها .

قاسم قسام


الجمعة, يناير 09, 2009 5:51:00 ص

تعليق sbk ...  

sondes
التسلسل متع البوست ياسر باهي على خاطر كي واحد يقره يتذكر زادة هو فزت من نوع هذا صار عليه دنك ما يكلكش و بالعكس مذبيه ي كامل يقرا بش ي شوف فاللخر اش بش ي سر ووين بش توصل الحكاية. انك تحكي على التبرعات الغزة بحت طريقة هذي ي خلينا نفهم أكثر وجهة النظر متىعك. و تسه الصدقة اللم يتزاز مولى الدار


الجمعة, يناير 09, 2009 8:23:00 ص

تعليق البرباش ...  

@ قاسم: يعيش خويا قاسم... آخر مرة راهو نسمح باستغلال مدونتي لتمرير حاجة، تكون اللي تكون، سبة، بروفوكاسيون

@ سندس: مرحبا بيك في مدونتي، اول مرة تحطلي تعليق... شوف سا سندس، انّي نحكي ع التبرعات بالطريقة هذيكة، ما يعنيش طبعا اللي انا ضد التبرع لغزة و لا لأهل غزة، لكن الحكاية ماهيش واضحة جملة و أهوكة ستيبور زاد اكد الشي هذا هنا
لذا، و بما انو فلوسي مانيش جايبهم م الواد... فإنو نظن اللي (و عملا بمنطق اللي يلزم البيت يحرم ع الجامع) فلوسي لو كان نعرفهم ماشين لمنفعة قريب، خير م اللي نحطهم و الله اعلم وين ماشين... و من حكم في ماله ما ظلم
اولا و أخيرا، مشكلة غزة موش في نقص المعدات بقدر ما هي في الحصار المفروض عليها و نقص الكوادر الطبية و الإسعافات


الجمعة, يناير 09, 2009 1:42:00 م

تعليق Afr ...
 

SAlem
poste 7lou ki el 3ada, ya3tik essa7a... 7abit n3allé9 3ala 7aja hia 7kéyét ettabaro3 eli 9a3din ya3mlou fih ena met2akda elli s3ib ken yousslou, w bima annou echa3b y7eb yétsada9 w yar7ém 3léch maylawajch 3ala el 9rib lih w elli fi 7aja w maynajamch y9oul la!!!!!
3ala kol inchallah n9oulou enniya twassel (w law annou s3ib chwaya fel cas hédha ....)

PS : Tfarhatech mel grippe ;)
Inchallah lebes


الجمعة, يناير 09, 2009 2:28:00 م

تعليق غير معرف ...
 

!On découvre le c^té obscur de Barbach! konét tatadhahér 7ata enti?ou lén ssotek ibé7zada!!
3éjbétni bnabra kolha 7adhar lala kan n9oulelhom...
Kima el3ada tu exposes des faits sérieux et des idées avec un ton qui si il me fait pas rire aux éclats du moins me fait sourire merciiii


الجمعة, يناير 09, 2009 5:47:00 م

تعليق البرباش ...  

@ أفر**: إن شاء الله النية توصّل... آش بش نقوللك

بالنسبة لحكاية القريب، شــي... لا نفع فيها لا بخار و لا إكليل... الدوام ينقب الرخام، ملزوم ما نصح

@ الغير معرف اللي هو شادوو: الجانب المظلم ضربة واحدة، علاه آش عملتلك؟؟؟؟
بنبرة كلها حذر، معناها ما يلزمنيش نشلّق قدّام الجماعة الاخرين لا يجيبوا خبرة لحديثي و يمشوا بالراي متاعي
أضحك اضحك، ع الأقل تطلع رابحة منها ضحكة


الجمعة, يناير 09, 2009 6:54:00 م

تعليق bacchus ...  

يعطيك الصحة على اللي كتبتو يا برباش ومعاك في حكاية التبرعات وحاجة أخرى علاش (الأدوية) اللي اختاروهم رخاص يعني رأفة بمكتوب الأساتذة والاّ هاكا هو ما تحتاجو غزة وإلاّ تسجيل موقف لأنو الأدوية المطلوبة فعلا أكيد أغلا بياسر على كل نتمنى النية متاع الكل تكون صافية


الجمعة, يناير 09, 2009 8:50:00 م

تعليق L'AsNumberOne ...  

trop marrante la première partie, merci pour la vidéo des lycéens, et le texte, et pour tout


الجمعة, يناير 09, 2009 10:46:00 م

تعليق Ammouna ...  

Bon, tahfoun el post mte3ek! Ama j'ai pensé elli ma7léhom les lycéens, walahi fihom el khir :) Ama 7ata jme3et el prepa zeda garvou, khouya m3ahom !! Chui fiere de lui Go Abouda Go Go Go !! :))
Sinon pour cette histoire de dons, ena je pense qu'il faut donner aux deux, au concierge et envoyer l'aide a ghaza.. et biensur 26-26. Bon on n'est pas obligé de donner une enorme somme, koll 9dir w 9adrou fera l'affaire! Ma3neha quand tu donnes à l'un, tu peux aussi donner à l'autre
Et si tlm ne faisait pas confiance aux caisses des dons, personne n'en donnerait.


السبت, يناير 10, 2009 2:27:00 م

تعليق البرباش ...  

@ باكشوس: إن شاء الله يا خويا...

@ اللص ديناري: DORIENT هههههههه

@ امونة: صارة هوما جماعة التحضيري تو ولاّو يقرفوا... ربي معاك يا عبودة
يلزم نعطوا للزوز... هات اعطيني مخك عاد...
الثقة موجودة يا امونة، لو كان ما جاتش ثمة الثقة راهي كلات بعضها


الأحد, يناير 11, 2009 5:51:00 م