الخميس، فبراير 10، 2011 17:30
الهداري الفارغة: , ,

بدات العباد تتلم بش يبداو المسيرة متاع العادة و العوايد... و كيما جرات العادة، تبدى الحكاية بحلقات و تجمعات بسيطة ثلاثة أربعة م الناس، قبل ما تكبر الحضبة و يولّي م اللازم أنو واحد م السادة اللي لاهين بالأمور ياخو المبادرة بالحديث على خاطر الحضور بدي يضرب فيهم القلق... و يطلع واحد م النقابيين المعروفين بالجهة و ياخو المبادرة بالحديث... و يقعد يحكي على إنجازات الثورة، و مطالب الشعب في سعي لإحماء الجماهير قبل انطلاق المسيرة

النقابي: (...) هذا الرئيس الذي هرب خوفا من إرادة هذا الشعب... الثورة، هذه الثّورة المجيدة، ثورة الياسمين

مواطن: (مش عاجبو) ما تقولش ياسمين... ماهيش مشموم الثورة متاعنا يعيشك!

و كانت ثمة بعض التدخّلات زادة تمشيا في نفس التوجه أصروا أصحابها انهم يقاطعوه، و كان بعضها صادر م المواطنين أو حتى بقية النقابيين الحاضرين على عين المكان إلا انو السيد النقابي المعروف كان ماسك بزمام الأمور كما يجب و فيسع ما يعاود يرجّع الأمور لنصابها

النقابي: أردت أن أقول، أنّ هذه الثورة، ثورة العز و الكرامة، لم تنته بعد

النقابي: (يبلع ريقو) نحن الآن نشهد انطلاقتها الحقيقية... يجب علينا حلّ التجمّع، هذا الحزب الدكتاتوري

مواطن: (يقاطعو) كلّمنا بالدارجة يهديك، نحبّوا نفهموك فاش تحكيلنا

و لاقى اقتراح المواطن اللي مازال كيف اتكلّم اعجاب العديد من الحضور اللي أيدوه في المطلب متاعو أنو يجب مخاطبتهم بلوغة الشعب، و اضطر السيّد اللي قاعد يحكي انو يدخّل بعض الكلمات بالدارجة في وسط حديثو و كان باين بالكاشف أنو قاعد يتقوّى على بدنو

و كانت الحضبة ماشية و تكبر و لوحظ حتى قدوم بعض التجمّعيين من أعضاء المجلس البلدي و من مناضلي الحزب اللي مازالوا ما قلبوش الفيستة.

و فجأة ينسل أحد خلايق البلاد من بين الحضور و يقرب للسيد اللي قاعد يحكي بحيث انتبه الجميع لوجودو يقعد يعيّط

الباربو: (يعيّط) يلزمني نتكلّم... مانيش نفهم فيكم و ماكمش قاعدين تفهّموا فيا


اعتقد البعض أنو عنصر مدسوس من هاك الجماعة الهدف متاعو أنو يقطع النسق التصاعدي للحماس اللي قاعد ينتاب الحضور تمهيدا لبدء المسيرة

مواطن: (مش عاجبو الجو) تي علاه هكة، خليه يكمّل ما عادش بكري ع المسيرة

مواطن: (ضاربو النوم) مازلنا ما رقدناش راهو... بايتين نعسّوا

الباربو: حتى انا ما رقدتش... حتى انا بايت نعس... حتى انا نحب نتكلّم

مواطن: بالنظام، ما يجيش هكة

مواطن: ماهوش معقول، قلقنا

مواطن: شكونو هذا؟

مواطن: تي أحكي برك... قول ش عندك و اخطانا


الباربو: (تتبدّل نبرتو بحيث يولّي عاطي للذل كارو، أما باقي يعيّط طبعا) آاااه، خاطرني من عامة الشعب

الباربو: (يشر لواحد طبيب حاضر وسط الجمع) خاطرني موش طبيب

الباربو: (يشير لواحد م المحامين) خاطرني موش محامي

الباربو: (يشير للسيد النقابي اللي كان اول مين خذي المبادرة بالكلام) خاطرني موش أستاذ

و كانت توجيه الإصبع متاعو في العبارة الاخرانية يحمل في طياتو برشة جرأة على عكس بقية العبارات خاطرو النقابي اللي قاعد يلقي في الخطاب كان أستاذ، الشي اللي خلاه يتدخّل

النقابي: (مع ابتسامة متاع فدّة) يا خويا اتفضّل قول ش عندك... انتهى عهد القمع، انتهى عهد الإستبداد، انتهى عهد سلب الحريات

مواطن: تي قول ش عندك و ازرب روحك يعيشك

الباربو: (بإشارة بيدو يطلب من خلالها شوية هدوء) قبل ما نبدى كلامي نحب نعرّف بروحي... أنا خليقة

تبتسم العباد الكل، البعض فيه يصدر بعض القهقهات الخفيفة بينما يمتعض البقية م الأسلوب الهمجي

الباربو: أي نعم، أنا خليقة و باربو، و ما دامكم بش تقعدوا هكة بش نقعدوا كيف ما أحنا

النقابي: (يعبّر عن رفضو) لا من فضلك، لا للأسلوب الهمجي، هذا غير معقول

الباربو: (يقاطعو) أسمعني يعيشك، عندك ربع ساعة تحكيلنا ما فهمنا منّك حتى شي... اسمعني و توة نعطيك المفيد

مواطن: خليوه يتكلّم

الباربو: أي نعم، بش نتكلّم، مانيش بش نسكت

الباربو: الثورة هذي، بداوها ناس بسطاء، بطالة... م اللي كنتوا تقولوا عليهم خلايق

الباربو: أما أنو بعد الثّورة تتلنصى انتي الأستاذ و تولّي مسؤول تحكم باحكامك، و نقعد أنا خليقة كيما انا وقتها نقوللك لا

الباربو: (يبلع ريقو، و تتبدّل نبرتو في الحديث بش تولّي فيها شوية صحة رقعة) وقتها نولّي أنا نجبدك ما نخلّيكش تطلع... و خلّينا نقعدوا كيما احنا عاد خير للعباد الكل

مواطن: برحم بوك

مواطن: اي نعم... كلامو صحيح

النقابي: (في محاولة لفض الإشكال) أي تفضّل، قول ش عندك

الباربو: (يتسائل) توة نسمع فيكم من قبولي و انتوما تتعايطوا... نسكروا التجمّع، نسكّروا التجمّع

النقابي: (يعاود يرجع للحماس المعهود متاعو) أي نعم... يجب ان نقوم بحل التجمع اللادستوري اللاديموقراطي، هذا الحزب الذي...

الباربو: (يقاطعو في الحديث متوجّها للحضور) تي هاو رجع يحكيلي بالصعيب، تي ماهو قالولك كلّمنا بلوغتنا يعيشك


تسكت العباد الكل، في انتظار الشي اللي بش يقولو الباربو، تشرئب أعناق بعض التجمعيين بينما يستجمع البعض فيهم ما تبقى له من شجاعة و يندس بين الحضور في محاولة منه للاقتراب و الإصغاء للشي اللي قاعد يقول فيه الباربو.

الباربو: توة أنا، و نحكي بلسان شطر خلايق البلاد الي نعرفهم و تعرفوهم

مواطن: أي أحكي أحكي... انتي تحكي بلسان الشعب

الباربو: مستانسين تلقانا قاعدين على أرواحنا، يعيطولنا جماعة الشعبة... مرة مؤتمر، مرة حفلة، مرة اجتماع

الباربو: و كنا نخدموا على ارواحنا، نصفقوا و نعيطوا و نخلّيوا العباد تصفّق و تعيّط بالسيف عليها

مواطن: تجمّعي... عميل

مواطن: قـــوّاد


الباربو: ما نكذبوش على ارواحنا... الكلنا حضرنا في اجتماعاتهم و كان تحبوني نتكلّم و نحل فمي و نقول شكون و شكون توة نقول... عندي كيف كيف راهو

بعض الحضور يبلعوا في ريقهم، بينما يبتسم البعض الآخر في هدوء... يخيّر بعض التجمعيين اللي قلبوا الفيستة و سعاو أنو تواجدهم يكون كعادتهم دائما في صدارة الاحداث التقهقر إلى الخلف قليلا، تجبنا لما قد لا تحمد عقباه

مواطن: كمّل كلامك...

مواطن: أخطانا

مواطن: ما عادش بكري

الباربو: أي توّة كي تقولوا أنكم بش تسكروا الشعب متاع التجمع... الخلايق اللي كيفي انا شنوّة بش نقعدوا نعملوا

النقابي: تستطيعون الإنضمام للاحزاب الجديدة

الباربو: و شكون قاللك اللي أحنا نحبوا ننضموا... أحنا نحبوا نخدموا على أرواحنا، نحبّوا نحصلوا خبزتنا

يتدخل أحد المحاميين اللي كانوا حاضرين في الاجتماع

المحامي: أي شنوة تحب م الآخر؟

الباربو: راهو قطع الأعناق و لا قطع الأرزاق... أحنا كنا نسترزقوا منهم الشعب متاع التجمع هاذم

النقابي: نعم، ستكون هناك عدة أحزاب أخرى ستمثّلكم و تستطيعون النشاط في صلبها

الباربو: ش معنتها؟؟

المحامي: معنتها بش نعملولكم برشا أحزاب أخرين، و توة تلقاو خبزتكم


الباربو: أيوااااه، برشا احزاب... موش حزب و الا زوز ما يتلموا كان مرة في فال، و بقيّة العام نقعدوا انّشوا في الذبان

النقابي: (شادد صحيح في العربية الفصحى) نعم، ستكون هناك عدّة أحزاب تمثّل جميع اطياف هذا الشعب الكريم، هذا الشعب المناضل، هذا الشعب المكافح

الباربو: (و قد بدت على ملامحه علامات الرضا) أيواه... هكة نتفاهموا

الباربو: نحبّوا برشا أحزاب... و برشا شُـعب

يتدخل احد المواطنين، عامل بسيط في احدى مراكب الصيد...

البحري: أحنا نحبّوا على حزب متاع أسلام

ما سمعو حد، لأنو البعض قاعد يسعى لإقناع الباربو أنو يترك البلاصة اللي خذاها في الصدارة بش يكملوا جماعة الاتحاد يقولوا الكليمتين متاعهم استعدادا لانطلاق المسيرة

البحري: أحنا نحبّوا على حزب متاع أسلام

باقي ما تلفتلو حد...

البحري: أحنا نحبّوا على حرب يعرف ربّي

و لا حياة لمن تنادي

البحري: (يصيح بكلّ ما أوتي من قوّة، و كشاكش البزاق تتطابر من فمو لتصيب من يقف على بعد زوز ميترو قدّامو) ينعندين ربكم!


تتلفت العباد الكل، باهتة، نحو مصدر الصوت... معظم الحضور ما سمعوهوش ش قال بالضبط، لكنها حركة الالتقات المفاجئة للبعض ليه خلات الجميع يتلفتولوا

البحري: (بكل ثقة بالنفس بعد ما شاف انها العباد الكل تغزرلو و يستناو فيه ش بش يقول) قلتلكم رانا نحبّوا على حزب متاع أسلام

مواطن: أي نعم

البحري: نحبّوا على حزب يعرف ربّي

مواطنون: أي نعم

البحري: حزب يعطي حق ربّي

مواطنون: أي نعم

البحري: حزب نصلّوا فيه من غير ما نخافوا

البحري: حزب نصّلوا فيه و ما ثماش شكون يعس علينا

مواطنون: أي نعم


و كان الأمر أشبه بمن يلقي الدعاء، و بقية الحضور تقول آمين... و كان واضح انو الأمر يتجه نحو الخروج عن السيطرة و الهدف المراد منو... لولا تدخّل أحد المعلّمين النقابيين اللي نجح في جلب الانتباه ليه بحكم موقعو القريب م الصدارة بحكم انو كان واقف بجانب النقابي اللي كان واخو الكلمة م الأول

المعلّم: نعم... سيكون للجميع الحق أنهم يتواجدوا في الأحزاب اللي يحبوا عليهم

المعلّم: (يبتسم) و في هذا الصدد، نحب نعلمكم اللي أحنا توة قررنا إنشاء حزبنا اللي بش نسميوه حزب البوعزيزي


و ينهال التصفيق و التصفير من كلّ حدب و صوب إعجابا بالفكرة

المعلّم: لكن قبل هذا، يلزمنا نطالبوا بحل التجمع، حزب الديكتاتور

المعلّم: و لهذا، بش تنطلق مسيرة اليوم... و ستكون كل يوم هناك مسيرة حاشدة

جميع الحضور: حماة الحمى يا حماة الحمى...

و انطلقت المسيرة...




قريتها:
مشاركة هذه التدوينة:
E-Mail Facebook Twitter Blog Buzz
تعليق extrablog ...  

يقوى عليك ربي ديمة خربشلنا يهديك،


السبت, مارس 12, 2011 5:13:00 ص

تعليق MTCO ...  

www.ectemarketing.blogspot.com


الخميس, أبريل 21, 2011 6:05:00 ص

تعليق Eng.Fahd ...  

لقد هريمووووووووووو


السبت, أبريل 30, 2011 3:04:00 م

تعليق dreamscity ...  

الأربعاء, مايو 11, 2011 10:53:00 م