الاثنين، نوفمبر 21، 2011 05:30

كيف النهار هذا، توة أربعة سنين لتالي. حلّيت المدونة هذي... نهارتها، اتّكتب عليّا أنّي نولّي "مدوّن"، و يا مندراك.

ضحكت و انا نكتب في العبارة الاخرانية، كيف ما بش يضحك العديد من المدونين الأصدقاء و غير الأصدقاء على حدّ السواء اللي توة قاعدين يقراو في التدوينة هذي من أجنابهم... 


المدوّن (في تعريف بسيط) هو شخصية افتراضية، عندو مدوّنة (أو مدونات، و أحيانا يتقمّص عديد الشخصيات) يكتب فيها... يشترط أنو تكون ليه مدوّنة (و يا حبّذا لو كانت مقيّدة في التن-بلوڤ متاع حسين) خاطر الناشطين ع الفايسبوك، ما يعتبروش مدوّنين بأتمّ معنى الكلمة.

حكمت الأوضاع اللي مرّت بيها البلاد على المدوّنين أنهم يكونوا عنصر من عناصر الثورة، و احد روافدها...


لهذا، و بمناسبة احتفالي بالذكرى الرابعة لانطلاق تجربتي التدوينيّة، اللي تتزامن مع احتفالنا ببرشا حاجات باهيين قاعدين نحتفلوا بيهم الحاجة في جرّة الاخرى (و الله لا يقطعلنا عادة) من وقت ما نجحت ثورتنا (و اللي نحمدوا ربّي أنها نجحت و اتعدّاتلنا سلامات كي نقارنوها بالشي اللي قاعد يصير في الثورات اللي تعيش فيها بعض الشعوب الصديقة و الشقيقة)... حبّيتها تكون مدوّنة سبيسيال، نستذكر فيها "البعض" (و ركّزوا على كلمة البعض، خاطر كان بش نحكي على كل شي ش بش يفضّها) من انجازاتي البطوليّة و مساهماتي التاريخيّة في الثورة.

إلاّ أنّي و بعد عملية بحث مضنية، استغرقت برشا دقايق قد تكوّن في مجملها ساعة تزيد أو تنقص شويّة (بما فيها الوقت المخصّص لكتابة هذه الاسطر)... ما لقيت حتى شي يستاهل، اتعدّيت خلال عمليّة البحث اللي حكيت عليها ببرشا مراحل، و حملات، و لوغوهات... حملة التضامن مع المدونات المحجوبة (اللي كانت مدونتي [قلق... و حاجات أخرى] احدى ضحاياها)، حملة التضامن مع الطلبة المسجونين لأسباب سياسية و نقابيّة، حملة التضامن من اجل المطالبة بحريّة المدوّنة ارابيكا، حملة المرصد الافتراضي للانتخابات التشريعية و الرئاسية 2009، حملة الحداد ترحما على ضحايا الفيضانات، حملة التضامن من اجل الكف عن ملاحقة الصحفيين... هذا إلى جانب عديد الحملات الأخرى و المشاركة في بعض المدونات الجماعية... و ما خفي كان أعظم.


ايستوريك، حقيقة (و موش نشكر في روحي هههههه) يُذكر فيُشكر... قد يكفي للركوب على الثورة، لكنه لا يكفي لتدلديل الرجلين في أريحيّة... خاطر بصراحة، ممسطها انو عباد يعلم ربّي فاش كانوا يقاسيوا قبل الثورة، و كيف لقاو قدرهم من بعد (و هو وضع طبيعي)، ولّى كل مين هبّ و دبّ يتطاول عليهم و يسبّ فيهم و يشكّك في نضاليّتهم... تي عاش من عرف قدر نفسه.


بحثت طويلا، حتى أنّي تجاوزت الأربعة سنين متاع البلوغسفير... رجعت بيا الذاكرة (و أرشيف الايمايل) لسنة 2001، وقتها برك وين فهمت أنّو التدوين موهبة قبل ما يكون حاجة اخرى.

قد تكون حكاية فارغة، و هي بالتاكيد كذلك... في أحد أيام شهر ماي 2001، استقبلت رسالة مفادها أنو ثمة مجموعة تهتم بالشأن التونسي، بش تولّي تراسلني عبر البريد الالكتروني... ما فهمتش شنية الحكاية وقتها، أول مرة نسمع انو ثمة حاجة كيف ما هكة.

المجموعة المذكورة كانت نشرية تونس نيوز...


و كان ردّي ليهم بتاريخ 16 ماي 2001 يدلّ على فهمي و إحاطتي و إلمامي بالموضوع.


و قعدت توصلني الرسايل متاعهم بصفة يومية، كان الاطلاع على رسائلهم واحد من أهم الأسباب اللي تخلني نكونكتي بصفة شبه يوميّة... اكتشفت من خلال رسائلهم أنها بلادنا ماهيش هي البلاد اللي عايشينها، كانت ثمة جمهورية أخرى بأحداث أخرى و شخصيات أخرى غير اللي تعودت أنّي نسمع بيهم عبر ما تيسّر لي أن أطّلع عليه من وسائل الإعلام المرئية و المسموعة المتاحة للعموم...

حتى كان النهار اللي قررت فيه أنو علاش لا، ما تكونش ليا و لو مساهمة بسيطة في العمل اللي قاعد يقوم بيه الفريق المشرف على نشرية تونس نيوز... كانت ليا اجمالا، ستة مشاركات، الأربعة الأوائل استعملت خلالهم بريد الكتروني أنشأتو خصيصا للغرض، قبل ما نقرر حذفو اثر حادثة صارتلي خلاتني نعتزل الانترنت جملة مدة من ثمة نرجع بإيمايل جديد، راسلتهم بيه مرتين قبل ما يخرج عن نطاق سيطرتي لأسباب لازلت لحد الآن أجهل كيفيتها.

و هذي كانت الاربعة مراسلات الاولين اللي بعثتهم لتونس نيوز.

نشرية 02 أوت 2001 (انقر على الصورة للتكبير)


نشرية 14 أوت 2001 (انقر على الصورة للتكبير)



نشرية 17 أوت 2001 (انقر على الصورة للتكبير)



نشرية 24 نوفمبر 2001 (انقر على الصورة للتكبير)

قد أعود في مناسبة أخرى (و لو انو صعيب برشا)، للحديث حول الظروف المحيطة بالانجاز البطولي اللي قمت بيه... و خاصة لإيجاد قالب يسمحلي باستغلال النضال هذا بش تولّي عندي شنّة ورنّة كيف ما غيري...


في الأثناء، هاني قاعد ندوّن.

قريتها:
مشاركة هذه التدوينة:
E-Mail Facebook Twitter Blog Buzz
تعليق غير معرف ...
 

SAlam
kont nestanna fi 7aja 5ir men hakka, surtout bel mounésba hédha, kol 3am w enti w moudawantek b alf 5ir :) , mais 7assitek tekteb féha men fou9 men 9albek,, comme si hanu kteb w barra
akid dima nestannéw felli tektbou,
bonne continuation
Afrah


الاثنين, نوفمبر 21, 2011 4:29:00 م

تعليق لاعب النرد ...  

كل عام و انت بخير... كل عام و انت مدون.


الاثنين, نوفمبر 21, 2011 9:15:00 م

تعليق Boundless Technologies (Pvt) Ltd. ...  

Incidentally, I like the way you have structured your site, it is super and very easy to follow. I have bookmarked you and will be back regularly. Thank you
security equipment


الأربعاء, نوفمبر 23, 2011 7:43:00 ص

تعليق غير معرف ...
 

كل عام وانت بألف ألف خير وكل عام وانت مدون بحق وبكل كفاءة وبدون ضحك علي الذقون وبدون إرادة في الشهر ولكن من اجل الدفاع عن الناس
أبو آلاء


الأربعاء, نوفمبر 23, 2011 10:16:00 ص

تعليق البرباش ...  

@ أفراح: أي بالضبط، كنت مريض المدة الفايتة (برونشيت كبّشت و قالت ألف و أعوذ بالله كان نسيّب)... التدوينة نصها كان طويل برشا، بــــــرشا هههه.

أما ما نجّمتش انكمّلها، ولّيت قصّيت كلنتين م الأول و كلمتين م الوسط و نشرتهم و أكاهاو.

إن شاء الله كان سنحت الفرصة اتو نحاول انكمّلها و ننشرلها التدوينة مع بعضها، عام اجاي، اللي بعدو، الله أعلم وقتاش.

@ لاعب النرد: مرحبي بيك خويا، يعطيك الصحة :-)

@ Boundless Technologies (Pvt) Ltd. : :-)

@ أبو آلاء: مشكور يا خويا... الله يخليك و مرحبي بيك.


الخميس, ديسمبر 01, 2011 12:40:00 ص

تعليق ارابيكا ...  

من انجازاتك البطولية أوّل فيديو على الحجب : عيني شفتك خنتيتا ، والمدونة الجماعية من أجل قفصة حاجتين ما ننساهمش بسهولة ،


الاثنين, يناير 02, 2012 2:15:00 ص

تعليق البرباش ...  

@ أرابيكا: أما راني عملت اللي عملتو الكل على نية ربي، شوية محبّة في ها البلاد و بره... عمري ما خممت (و لا عمري هار بش نخمم) في بطولة و لا غيرها :-)


الثلاثاء, فبراير 21, 2012 11:36:00 م

تعليق أبو آلاء ...
 

ربي معاك وتوة وليت مدون مشهور وتمشي للقصر هههههه
بالحق التدوين حاجة باهية الله غالب واحد ما واصلش هناك مدونين تستمتع بقراءة ما يكتبون وهناك مدونين قد شعر بعنتريتهم


الأربعاء, مارس 14, 2012 4:02:00 م