السبت، يناير 29، 2011 03:00
الهداري الفارغة: , ,
حرقوا الجامعة متاع ما كان يسمّى بحزب التجمّع الدستوري الديمقراطي... و النار كلات المقر الكل اللي كان يضم مقر شعبة، بيرو العمدة، و بعض البيروات التابعين للبلدية... و أصبحت تشكّل تهديد بانهيار المبنى و الاتيان على المبنى المجاور ليه و كان بالتالي تدخّل الحماية المدنية أمر واجب و ضروري.

حاول الأمن أنو يتدخل لتفريق المتظاهرين قدام المقر اللي قاعد يلهب للسماح لعربة الاطفاء بالدخول و تسهيل مهمة اعوان الحماية إلا انو جوبه باعتراض المواطنين و قعد الجدال بين كرّ و فرّ الشي اللي خلّى البوليسية يستعملوا القنابل المسيلة للدموع لابعاد المتظاهرين.


و كان الأمر كذلك و تمكنت الكميونة متاع الحماية م الوقوف قدّام المقرّ و هبطوا الأعوان يدرسوا في الموقف للقيام بما يجب و ما يمكن فعله و كنا قاعدين موش بعيد.. بالسيف ما نحلّوا في عينينا اللي كانت تدمع تحت تأثير الغاز.


وقت ما وقفت مع جنبي بسكلات يركبها راجل في الخمسينات من عمرو...

الشيباني: يعيّش ولدي... لحظة

البرباش: اتفضّل يا حاج

الشيباني: (نبرتو تعطي احساس اللي هو قريب يبكي، ربما لحالة الاختناق اللي سببتها الغازات المسيلة للدموع) ياخي شبيها عيني تحرق فيا؟

البرباش: البوليسية رماو علينا القنابل المسيلة للدموع

الشيباني: آه... صارة هذا هو اللكريموجان اللي يحكيوا عليه في الأنترنت

قعدت باهت... لانها الهيئة و البسكلات متاع الشايب اللي قاعد نحكي معاه أبعد ما يكون ع الجو متاع الانترنت أو أنو قد يفهم المعنى متاع كلمة اللكريموجان اللي كنت اتعمّدت ما نستعملهاش في حديثي معاه و نخاطبو بمفردات تصوّرت انها قد تكون مناسبة ليه.

البرباش: (نبتسم) أي نعم... هذاكة هو يا حاج


و ما كان م الشايب غير انو ابتسملي في كل بلاهة قبل ما يتمتم بطريقة ما فهمتش هل انو يحكي وحدو او قاعد يواصل في حديثو معايا

الشيباني: (بنبرة أقرب ما تكون للسخرية) الحمدولله يا ربّي... كي طوّلتلي في عمري و خلّيتني نخلط ع النهار اللي نشم فيه الاكريموجان و عينيّا تدمع

و عاود ركب على بسكلاتو... و مشي على روحو.


قريتها:
مشاركة هذه التدوينة:
E-Mail Facebook Twitter Blog Buzz
تعليق مدونة تونس Tunisia Blog ...  

تحقيق الديموقراطية في البلدان العربية صعيب برشه


السبت, يناير 29, 2011 3:21:00 ص

تعليق تعليق واحد قرا التدوينه هاذي ... ...  

ربَي معاكم و نشاء الله الامور تتحسن


السبت, يناير 29, 2011 4:50:00 ص

تعليق البرباش ...  

ربي يستر


الاثنين, يناير 31, 2011 2:16:00 ص

تعليق dreamscity ...  

الأربعاء, مايو 11, 2011 11:05:00 م