الاثنين، نوفمبر 22، 2010 03:00
الهداري الفارغة: , ,


علي: يا حمة... تي حل بلوڤ يرحم بوك.

البرباش: تي أخطاني بالله... ش بش نحط فيه؟

علي: ما تحط فيه حتى شي، أما كلامك و حكاياتك هاذم اكتبهم و اكاهاو... و الله ساعة عندك حكايات و ستيل يعملوا ستة و ستين كيف

البرباش: لا لا، تي اخطاني بالله.

علي: تي لا يا خويا... و الله ما تخمم فيها الحكاية.

هذاكة كان مقتطف من حوار اتكرر عديد المرات بيني و بين علي... صديق شاءت الصدف أنو نتعرفوا على بعضنا في ظروف مازلت لحد هذي اللحظة نجهلها، فقط اللي نتذكرو هو أنّو اتعرفت على علي عبر السكايب و كان أن ربطت بيناتنا صداقة تجاوزت ببرشا اطارها الافتراضي و حتى أنو معرفتي بعلي توة ما انجمش نصنفها على أنها مجرد صداقة أو معرفة.

للي ما يعرفش علي بن نصر، هو شقيق صديقنا المدون شهاب... كان زادة اشترك معانا في لقاء جمع ثلة م المدونين في ماي 2008 في العاصمة، و كان بمناسبة قدوم طارق الكحلاوي لتونس في الفترة هذيكة بعد تحصلو على شهادة الدكتوراه، تم بث مقتطفات م الحوار هذاكة على مدونة الرديون... و كان حتى حضر معانا الصيف اللي فات في لقاء آخر جمع ثلة اخرى م المدونين (نفسهم اللي تلموا المرة الأولى و انضمولهم جماعة اخرين) أما وقتها ما سجلناش على خاطر ما عينتناش و العباد الكلها فدت و طايرتلها النفحة م التدوين أو بش نكون ادق في المعلومة، م البلوڤسفير.

اللي نتذكرو مليح أنو وقت اللي بديت نخمم فعلا أنو نعمل مدونة، ما كنت عندي حتى فكرة شنوة تعني الكلمة هذي، و لا شنوة هو التدوين و لا المدونين... المدونة الوحيدة اللي كانت موجودة في قائمة المواقع المفضلة عندي هي لست أدري... كان هذاكة الموقع الوحيد اللي كنت نتذكّر أني كنت ساعة ساعة نعمل طلة عليه و نشوف إذا ثمة جديد و إلا لا، من دون ما نجيب خبرة لحكاية الكومنتارات... أهوكة نصوص محطوطة و اكاهو.

كنت في بعض الاحيان نقرى بعض النصوص لبعض المدونين التوانسة، من غير ما نفهم الإطار متاعها، من غير ما نعرف كيفاش وصلت للرابط بش اتحلت الصفحة قدامي، اهوكة نقرى و نتعدّى مرور الكرام، كيف اللي يقرى في مقال في جريدة أو في مجلة ع الانترنت...

أول مدونة تونسية قريتها و تبعتها كمدونة هي مدونة اكسترافاڤنزا، و كان ذلك في إطار تدوينة كان نشرها البيغ تراب بوي فيها فيديو يخص واحد صاحبي عمل عملة كيف البصل (وكان واجب الصداقة يفرض عليّا أنّي ندافع عليه من منطلق انصر أخاك ظالما أو مظلوما)، حتى أنّي كنت اتصلت بالبيغ وقتها عبر المسنجر و دارت بيناتنا بعض الحوارات القصيرة في خصوص الموضوع هذاكة... و حتى الأرتيكل اللي حط فيه البيغ الفيديو ما كانش ليّ فيه حتى تعليق، و إنما اكتفيت بوضع بعض التعليقات في هاك التشات الأصفر اللي كان حاططو على جنب و كان ثمة شوية تفاعل من بعض القراء.

اللي نتذكرو زادة أنو سنحتلي الفرصة بش اطلعت على بعض المدونات المقيدة في ليستة المدونات الصديقة متاع البيغ، و عرفت بوجود بعض المدونين الأخرين كيف أزواو، أرابيكا، طارق الكحلاوي، فري راس و بالطبيعة مدونة شهاب خو علي اللي كنت اتعرفت عليه هو زادة و حتى أنو ثمة بعض التدوينات اللي كنت قريتها في الفترة هذيكة و اللي كانت أول ما استفتحت بيه معرفتي بالبلوغسفير مازلت نتذكها لحد الأن، انجم نذكر مثلا حكاية الكانون لأزواو، حكاية الحصان لأرابيكا، الحملة الأولى متاع المغرب العربي اللي اطلقها بيغ تراب بوي...

و أمام الإصرار متاع علي... كان أنّي خذيت بخاطرو، و عملت كونت ع الجيمايل، بما أنو البلوڤر هو سيرفيس يتبع الڤوڤل فمن المستحسن أنو جميع الحسابات المتعلقة بالمدونة تكون تابعة بعضها لعل يكون هناك بعض الميزات... شكون يعرف!

ما نتذكرش العنوان متاع المدونة و لا حتى الرابط اللي عملتهم وقتها، نسيتو كيف ما نسيت البسودو (الاسم التدويني) و الباسوورد (كلمة السر) اللي كنت حليت بيهم الكونت... فقط نتذكر أنو كانت حاجة فيها حكايات، حكاياتي، حكواتي، حاجة هكة...

كنت كاتب جميع المعطيات اللي تخص المدونة هذيكة في ورقة صفراء محطوطة ع البيرو متاعي، الرابط، البسودو، الباسوورد، بعض المقتطفات م الكود سكريبت متاع التمبلات اللي عديت تقريبا ليلتين و أنا نخدم و نزّين فيها بش يكون المنظر متاعها مقبول... و شاءت الصدف أنو ظهرلي في الفترة هذيكة بش نفورماتي الاورديناتور متاعي (كنت مغروم بالفورماتاج، بحيث قليل يتعدّى شهر من غير ما نفورماتي و نبدّل نظام التشغيل و نجرّب ش ثمة جديد)...

جيت من غدوة بش نكمّل الخدمة اللي بديتها في المدونة، نختار التصويرة متاع البسودو و البانر اللي بش نحطو في المدونة م الفوق... نلقى السيسيون متاع الفايرفوكس مشات على روحها من غير ما نجيب خبرة أني نستحفظ بنسخة منها... ضربت على هاك الورقة الصفراء فص ملح و ذاب، اتبخرت... قاعد نلوّج عليها، قلبت البيت سفليها على عاليها، و تدخل رؤى بنت اختي (كنت اتحدثت على رؤى بنت أختي في تدوينة [الزقوقو... و العصيدة]) للبيت

البرباش: رؤى ريتشي ورقة صفراء كانت محطوطة هوني ع البيرو

رؤى: ورقة؟

البرباش: أي... ورقة كانت محطوطة هوني

رؤى: آه ورقة صفراء

البرباش: أي، هذيكة هي

البرباش: ويني

رؤى: (تغزرلي على فرد جنب بطريقة تخليني و بحكم معرفتي بيها نفهم أنها عملت بعض العمايل) ...

البرباش: مايسالش... ويني الورقة؟

رؤى: عملت بيها صاروخ

البرباش: صاروخ

رؤى: (تتحمس في الحديث) أي صاروخ سمـّـــــــح عملهولي خويا

البرباش: (ندوّح في راسي) أي أي، تبارك الله عليك و على خوك... و ويني الورقة توة

رؤى: روحت بيها

البرباش: امالا توة هي في داركم

رؤى: (تغزرلي على فرد جنب بطريقة تبعث ع اليأس) ...

البرباش: (نبتسم... سايي، اقتنعت أنو الحكاية ماعادش فيها) تي ويني... وينو الصاروخ؟

رؤى: لوّحتو في الكياس

البرباش: (بنبرة كلها حسرة) بالله؟

قعدت رؤى تغزرلي، بكل بلاهة، و كنت قاعد نغلي مش عارف ش بش نعمللها... شديتها من أكتافها الزوز و خضّيتها شوية

البرباش: (مازلت شاددها من اكتافها) ش تحبني نعمللك تو؟؟

رؤى: (بكل براءة) حطلي الفيلم متاع النمالة

هههه، هوما الحقيقة مش فيلم برك متاع النمالة، و إنما مجموعة أفلام، تقريبا الأفلام الكرتونية (الصور المتحركة) متاع النمال الكلهم عندي منهم... لكن الفيلم اللي كان يعجب رؤى بنت أختي كان فيلم (لوكاس/ نملة رغما عنه)، و ما كانش يعجبها الفيلم و إنما الحكاية اللي نحكيهالها و هي تتفرج في الفيلم، على خاطرني كنت نلعبلها دور المترجم و نخلقلها م الفيلم حكاية كانت كل مرة تختلف ع اللي قبلها.

مغلوب على أمري، حطيت الفيلم و قعدت قدام الأورديناتور و حطيت رؤى في حجري و قعدنا نتفرجوا في الفيلم... و أنا بطبيعة الحال نجيب و نجلّب و الطفلة حالة فمها

البرباش: فاش تعمل النمالة هذيكة؟

رؤى: أهوكة تبربش

البرباش: تبربش!

رؤى: تي أي

البرباش: كيفاش؟

رؤى: تي أهوكة تبربش درى فاش تعمل

و ضربت في مخي الحكاية و وقتها ان قررت أنو يكون اسم المدونة الجديدة اللي بش نعاود نخدمها (كي الناس الملاح) في علاقة بكلمة تبربش... زدت شوية في الفيلم مع رؤى و من بعد أقنعتها انها تمشي تلعب على روحها في بلاصة أخرى... و قعدت نبربش.

اخترت اسم البرباش، و بما انو المدنة كنت قررت مسبقا انها تكون عبارة على سرد لبعض المواقف و الحكايات اللي صارتلي، اخترت اسم تبربيش و حكايات فارغة... و بطبيعة الحال كان اللوغو متاع المدونة و المدون هو عبارة على صورة نمالة (لقيتها بمجرد عملية بحث في التصاور ع الڤوڤل، اخترت اللوغو هذا على خاطر لقيت برشا تصاور مختلفين لنفس النملة)

و كان ان بديت في اعداد المدونة هذي... و حطيت التدوينة الأولى [مدونة قيد الإنشاء] و قعدت نزين فيها.

الخميس 22 نوفمبر 2007 كان أني مشيت العشية قيدت في الكاباس... روحت للدار و كتبت أول تدوينة [الكاباس: تفرهيدة... و إلا مستقبل]... و نشرتها

علمت شهاب عبر السكايب بالعنوان متاع التدوينة، و مشيت على روحي و الله ماني عارف ش ثمة وقتها، لكن اللي نتذكرو أنّي قعدت النهار هذاكة من غير كونكسيون، ما بتش ليلتها في الدار... بش نرجع من بعد ما نلقى حتى كومنتار.

البرباش: (نسأل في روحي بنبرة فيها شوية إحباط) تي شبيه حتى حد ما حطلي كومنتار؟

كان مجرد تساؤل بسيط سألتو لشهاب عبر السكايب.

فقط للتذكير أنّي وقت ما حليت المدونة ما كانش عندي حتى علم بوجود مجمع للمدونات التونسية كيف ما التن-بلوڤ... حتى أني كيف رجعت من بعد بنهار م اللي كتبت التدوينة الأولى قعدت نتسائل كيفاش العباد بش تعرفلي المدونة متاعي و تجي تقرالي... اعتقدت م الاول أنو البلوغر قد يكون يوفر خدمة لتصفح المدونات أو حاجة تشبه، لكن البلوغر يضم مدونين من جميع أنحاء العالم، و وقت ما حليت الكونت متاعي، ما نتذكرش أنو طلب مني نحط بلادي أو مكان إقامتي... و كان التساؤل اللي يفرض روحو وقتها.

البرباش: ياخي العباد كيفاش بش تعرفني و تسمع بيّ بش من بعد تقرالي و تحطلي كومنتارات

يعني أنا من بعد ما نكتب التدوينة متاعي، التوانسة منين بش يفيقوا بيها و يعقلوها انها متاع مدون تونسي... عملت كيف هاك النكتة متاع الطبيب اللي وصف للمريض ثلاثة أنواع متاع حرابش، و قاللو هذي لوجيعة الراس و هذي للقلب و هذي للمعدة، المريض غزرلهم منها قاللو و انا يا دكتور شكون قاللي اللي كيف نشربهم، كل واحدة بش تشد بلاصتها؟

نفس الحديث هذا حكيتو لشهاب، اللي قعد يضحك عليّ، قبل ما يبعثلي الرابط متاع تن-بلوڤ و يفهّمني أنو ثمة موقع يجمع المدونات التونسية الكل... و يبعثلي الايمايل متاع حسين و يقوللي بش نبعثلو و نطلب منو يزيدلي المدونة متاعي في الليستة.

وقتها برك وين بديت نفهم في السيستام... و نقرى في المدونات، نلقى أنو ثمة برشا نصوص قريتها قبل كانت في الأصل عبارة عن تدوينات.

و بديت نقرى في المدونات، اللي كانوا كعبتين و كعبة... عديت ليلة كاملة و أنا نفلي فيهم مدونة مدونة... أول تدوينة قريتها كانت لسنية نوفراج جات فرحانة طايرة هيا يا نساوين زغردوا، أول كومنتار كتبتو كان في تدوينة لأزواو اتحدث فيها على وفاة زوجتو (الله يرحمها)، أيامها الأخرانية و المرض متاعها و وقت ما وصللو خبر مماتها... و التعليق كان في قالب تعزية كمعظم التعاليق اللي كانت موجودة وقتها.

و سجلت روحي في التن-بلوغ و حطيت هاك السكريبت اللي اقترحو عليا الموقع في المدونة متاعي... و بعثت لحسين، اللي ليه ليه ما جاوبني يعلمني بإضافة مدونتي في القائمة متاع المدونات... كان شعور غريب بالسعادة اعتراني لمجرد إضافة اسم المدونة متاعي في الليستة... حسيت بروحي أنّي عملت حاجة كبيرة، قفزة نوعية كيما يقولوا في الأخبار.

و ليه ليه، ساعات قليلة و هل اول كومنتار... كان عمروش.

أخيرا... ثمة كومنتار، معنتها ثمة شكون قرالي... ملاّ جووو

ساعات من بعد و كان الكومنتار الثاني، المرة هذي طارق الكحلاوي... كنت قبل قريتلو درى قداش من نص، لكن ما فيباليش انو الموقع متاعو كان عبارة عن مدونة (كيفي كيفو معنتها) و كان يعجبني فيه تطرقو لمسائل جدية باستعمال الدارجة التونسية بأسلوب هادي و رزين كيف البيغ تراب مثلا و لو أنو هذا الاخير كان يختلف عليه بنبرة التمقعير المرحة متاعو اللي تعطي لنصوصو طابع آخر.

و بديت نكتب في التدوينات بالشوية بالشوية، و التعاليق بدات تكثر... و الاهم أني بديت نفهم في السيستام متاع البلوغسفير.

كنت عادة نبدى كتابة التدوينة أول السهرية، نكملها عقاب الليل و من بعد نبدى نلوّج ع التصاور و نزيد و انّقص فيهم، بش ننشرها وجوه الصباح... و قول مبلدو التن-بلوغ و إلا حتى الآخر تونيبلوغ كيف يضربلها ساعات بالثلاثة سوايع و العبد مسطّح خليقتو قدام الأورديناتور و هو يستنى لين التدوينة متاعو تطلع في الليستة... كانت ما تجيني غمضة إلا ما نشوف التدوينة متاعي ع المواقع هذوكم الزوز، بش نرقد و نخلي الأورديناتور محلول، أي كومنتار يتحط في المدونة يتبعث بطريقة أوتوماتيكية للجيمايل اللي كان كل وين يوصللي ايمايل يعمل نوتيفيكاسيون (إضافة تتزاد للفايرفوكس) و يطلعلي ميساج مرفوق بنغمة (زميرة)

و كنت درى قداش من مرة نفيق عقاب الليل على صوت الزميرة متاع النوتيفيكاسيون نولي نقوم نجري بش نقرى الكومنتار اللي تزادلي ع المدونة و نرجع نرقد... قرير العين

و اكتشفت بعد بجمعتين تقريبا أنو الايمايل اللي كنت بعثتو لحسين م الأول بالكل، كان فيه الاسم و اللقب متاعي الصحاح، اللي طلبوني فيهم وقت ما جيت نحل في الكونت و مشيت معاهم بنيّة و حطيتهم كيف ما هوما...

ملا عملة، الأنونيما متاعي مشات على روحها... خفت لا حسين يمشي يقوّد بيا و يكشف شخصيتي الحقيقية للأخرين (بقية المدونين)... ع البلاصة بدّلت الاسم متاعي في خصايص الايمايل و لبدت أيامات نثبّت في الأجواء، أيامات وصلت حتى أني خممت فيهم نفسّخ المدونة جملة واحدة و نمحي بذلك أي أثر للبرباش.

رغم عدم اقتناعي بجدوى أنك تكون انونيم إلا أنو كان (و مازال) ثمة إصرار غريب مازلت مانيش فاهم دوافعو على أنّي نبقى في كل ما يخص المدونة كبرباش فقط... حتى أنّي نتذكر مرة المدون أبو ناظم (الناقد) كان حطلي كومنتار يذكرني فيه بالإسم، فسختو... بالطبيعة بعد ما اتصلت بشهاب و علي و طلبت منهم أنهم يبلغوه اعتذاراتي، لكن للضرورة أحكام.

الحاصل... واصلت شيئا فشيئا في المدونة و الكتيبة، وبديت نتعرف على بعض المدونين... أول كونتاكت ليّ كان مع سنية (نوفراج)، دردشة بسيطة عبر الجي-تولك كان فيها اصرار مني على اني نكون انونيم مقابل ابتسامة ساخرة من سنية اللي كانت دايما تأكد أنو مع احترامها للخيار هذا إلا انو المدونين الكل يعرفوا بعضهم و ما ثماش أنونيما ما بيناتهم... إلا أنو إصراري كان قوي برشا

أول مرة يتم ذكر مدونتي كان في تدوينة لحسين اتحدث فيها على تكاثر المدونين اللي يحكيو بالدارجة، و ذكر برشا مدونات منهم المدونة متاعي... حسيت بروحي أنّي وليت مهم و عندي ما نقول في روحي في البلوغسفير هذي، و حطيت كومنتار رزين من نوع وضّح ابن أفصح هههههه... ثم من بعدو أزواو في تدوينة اخرى في مدونتو القديمة (خيل و ليل) وين اتطرق زادة لحكاية المدونين اللي قاعدين ينسحبوا و المدونين اللي قاعدين يبرزوا و ذكر زوز أمثلة هوما مدوني أنا و مدونة قرطابوليس...

ثم كان الحوار اللي دار في الرديون وين المدون وليد بن عمران (اللي وقتها ما كانت تجمعني بيه حتى علاقة) جبد عليا و قعد قريب الدقيقتين يشكر و يشكّر في البرباش.

و منها بديت نتعرف شيئا فشيئا ع البقية، فاطمة (آرابيكا)، وسام (الڤوفرنور)، وليد (أصوات و سبل)... ثم مريم (مريومة من باريز)، اللي كانت معرفتي بيها كيف اللي حليت الباب على مصراعيه بش نتعرف على بقية المدونين، اللي نذكر منهم خاصة سندة (شادوو) اللي تعتبر توة من أعز الأصدقاء لرؤى بنت أختي... نتذكّر مليح أول مرة اتحدثت فيها معاها وقت ما وراتني التصاور متاع ميت-آب كان جمع برشا مدونين و عرفتني على العديد منهم و توصّي أنو ما يلزمنيش نقول أنو هي اللي قالتلي على أساميهم الحقيقية.

مريومة: (تشيرلي لتصويرة طارق الشنيتي) هذا اللي ما يعمل فيّا لو كان يعرف اللي أنا وريتلك تصويرتو.

دخولي للبلوغسفير كان في فترة قد تكون من أعز الفترات اللي مرت بيها البلوغسفير في تونس... أواخر 2007 و بداية 2008 وقت اللي كانوا معظم المدونين احباب و وخيان (يا حسرة، ع الأخوة... و ع العرك زادة)

كنت في بداية تجربتي حريص برشا ع الانونيما متاعي، بدرجة رهيبة مش عارف علاش، حتى مع المدونين اللي نحكي معاهم...

بالشوية بالشوية بديت ندخل اكثر في الكواليس و نتعرف اكثر ع المدونين و غير المدونين م اللي يتبعوا، و شاركت في الرديون للمرة الأولى، بعد دعوة وصلتني ذات صباح من المدون طارق الكحلاوي، دعوة خلاتني نشعر اللي انا وليت مدون مهم برشا، يمكن لو كان توة تبعثلي جريدة او قناة تلفزية تحب تحكي معايا و إلا تعمل معايا حديث صحفي (ههههه)، فرحتي مش بش تكون قد الفرحة اللي فرحتها وقتها، و لو أنو أغلب الظن بش انخمم شوية في الحكاية من بعد نرفض... عديت فوق الساعة و أنا نخمم آش بش نقول في حكاية الجهويات اللي طارق قال انها بش تكون موضوع الحلقة، كتبت برشا رؤوس أقلام، و بدات الحلقة و قعدوا الجماعة يحكيوا و كل وين واحد ياخو المبادرة كل ما نشطب البعض م الملاحظات اللي دونتهم لين وقت ما جات اللحظة الحاسمة و وصللي الدور ما لقيت ما نحكي و قعد نهز و نسبط، كيما قعدت نهز و نسبط في المرة الثانية اللي شاركت فيها في تسجيل حلقات الرديون، كيما كانت المرة الثالثة زادة، و المرات اللي من بعدها الكل عدى المرات اللي كنت نحضر للتسجيل فقط و نطلب من طارق عدم إدراجي في الحوار.

في فترة ما، بدات النفحة متاع الكتيبة تطير، و اقتصر وجودي حينها في البلوغسفير على بعض الامور التقنية... مساعدة البعض في تصميم و تزيين مدوناتهم، و كذلك تصميم بعض الشعارات للحملات التدوينية اللي كثرت برشا و تكاثرها كان اللي افقدها الجدوى متاعها (حسب رايي الشخصي المتواضع) و خلى العباد (بما فيهم المدونين المطالبين بتنشيطها) تفد منها.

اتعرفت على برشا أشخاص، كونت برشا علاقات كانت في معظمها صداقات، ثمة بعض العداوات زادة (للأمانة، سعيد جدا بجميع من عرفتهم)... حياتي الإفتراضية طغت في فترة ما على حياتي اللي عايشها و كانت بش تاخو منحى آخر لولا أن تم (و الحمد لله) تدارك الوضع بش تاخو الأمور الكل نصابها...

قلت اتعرفت على برشا أشخاص قابلت البعض بينما بقات العلاقة بالعديد منحصرة في اطارها الافتراضي و لو الأكيد أنها اتجاوزتو ببرشا باعتبار التطور اللي شهدتو الانترنت من ناحية الانتشار و سعة التدفق خاصة و اللي ساعد على تطوير العلاقات الافتراضية في ظل وجود مواقع كي الفايسبوك و التويتر بدرجة أقل و غيرهم بالاضافة لبرامج الدردشة (كيما يقولوا جماعة الخليج) اللي ولاو أكثر م البطاطا.

توة... بعد ثلاثة سنين من انخراطي في البلوغسفير، نلقى روحي وليت بعيد تماما ع الاجواء، كنت نستغرب من بعض المدونين القدم (كيف نوسترا مثلا) اللي كي نحكي معاهم يقولوا انهم ما عادش يتبعوا جملة، لكني الآن نأكد اني تقريبا ما عدتش نتبّع في الاجواء جملة... التن-بلوغ (المجمّع الوحيد اللي قعد ما تصنصرش) ما عادش ندخللو غير مرة كل نهارين ثلاثة أيام و تصادف أني نقعد بالأسبوع و أكثر من غير ما ندخل... ساعات ننفح شوية و نكتب كلمتين و فيسع ما نفد نولي انكمّل الأرتيكل كيف ما جات و ننشرو، برشا مرات نبدى نكتب الأرتيكل و نبخل اني نكملو، أو نكملو و نبخل أنّي نريڤللو تصاورو، أو نكملو ع الآخر و نبخل اني ننشرو، كيما تصير و نخاف لا ننشرو زادة... الله غالب

نكتب في الأرتيكل هذا و مش عارف وقتاش بش نكتب الأرتيكل الجاي، عندي في عوض الحكاية عشرين حكاية في مخي لكن المشكل في وسع البال و النفحة... الحكاية الجاية قد تكون غدوة كيما قد تكون بعد بشهر أو بشهرين... كيما اتنجم تكون هذي آخر تدوينة نكتبها، كل شي يبقى جايز.

لكن كخلاصة، تجربة التدوين تقعد تجربة حلوة برشا ننصح الجميع انهم يخوضوها... و نضم صوتي لبقية الأصوات المنادية بشدة المدة هذي و نقول لكل مين قري التدوينة هذي:

حل بلوڤ

قريتها:
مشاركة هذه التدوينة:
E-Mail Facebook Twitter Blog Buzz
تعليق واحد قرا التدوينه هاذي ...  

كيف نحل بلوڨ اش نحط فيه..


الاثنين, نوفمبر 22, 2010 3:55:00 ص

تعليق غير معرف ...
 

La question est plutot quest ce que ca va changer ?


الاثنين, نوفمبر 22, 2010 7:55:00 ص

تعليق framboise ...
 

برباش، نقلك حاجة، المدونة متاعك أول مدونة حليت فيها عينيا، وعرفت منها عالم البلوقسفير، متنجمش في لحضة تجي تقول فديت، نعرف عندك حق، الوقت صعب وفما ضغوطات الحياة اللي متخليش العبد مرتاح لكن ماعادش عندك حق باش تبطل بعد ماعودتنا بكتاباتك الضريفة والطريفة، قبل نحل المدونة متاعك وتلقاني نعس على تدوينة جديدة وقداش تفرح وقتها.
بربي لا تحرمنا منك يا برباش
Framboise


الاثنين, نوفمبر 22, 2010 9:29:00 ص

تعليق Lilia ...  

J'ai tout lu
ya3tik essa7a, c'est long comme texte mais j'ai aimé ton histoire
joyeux anniversaire pr ton blog :)
J'ai découvert la blogsphère il y'a quelques mois seulement et j'ai l'impression que j'ai raté une belle chose, car tout le monde parle de cette époque de 2006 - 2007
En tout cas c'est en vous lisant qu'on s'encourage à ouvrir des blogs alors ne nous laissez pas tomber


الاثنين, نوفمبر 22, 2010 10:21:00 ص

تعليق غير معرف ...
 

خويا البرباش كل عام وانتي ومدونتك بالف خير كان جو كبير في البلوغسفير وكان تفاعل كبير بين المدونيين والقراء والي كنت واحد منهم العامل الي دفع بالتدوين في تونس انو يعيش العصر الذهبي متاعو هو الحرية الي كان الفضاء الافتراضي يعطيها للناس انها تحكي وبدون رقيب لكن منذ شن عمار حربه على المدونات انتبهت جموع المدونين ان الامر اصبع مغامرة غير محمودة العواقب. لكن ما اضافه التدوين لم تقدر ان توفره الطرق الكلاسيكية في الكتابة لما تستوجبه من جهد وعمل وحتى اختصاص.فكانت الكتابة حكر علىعلى البعض.التدوين جعل هذا العاالم مفتوحا للجميع وامكن بلوحة مفاتيح ان تحل بلوغ .فهيا حل بلوغ


الاثنين, نوفمبر 22, 2010 11:48:00 ص

تعليق البرباش ...  

@ هاك اللي قري التدوينة هذي:
انتي ابدى و قول بعد ما قريت التدوينة متاع البرباش، سمعت الكلام و هاني حليت بلوق

أعمللي شوية إشهار فرد مرة يرحم بوك ههههههه

تو تلقى روحك بالشوية بالشوية تجيب و تجلّب و حكاية تجبد حكاية... و مادام قاعدين يكثروا البلوغات تو عيدك بيه يكثر العرك و يولي ثمة جو و تنبير، وقتها خوذ موقف و انضم لجماعة م اللي قاعدين يتعاركوا بصرف النظر عن آراءهم، المفيد انك تنضم و تدلي برايك و تو تلقى روحك رويدا رويدا تتعلق بالعالم الافتراضي هذا و يولي جزء منك، و تسب و تتسب و الحياة حلوة بس نفهمها هههههه

تعرف وقت اللي حليت البلوغ و جيت نكتب أول مرة، قعدت نخمم هل نكتب بالعربي و الا بالفرنسي، و بالعربي هل نستعمل الفصحى و الا الدارجة

حتى كي ترجع لتدويناتي الاولالين بالكل تو تلقى الستيل و التنظيم يختلف ع الموجود توة، خاصة في الحوارات و الوصف و التصاور زادة

انتي ما عليك كان تختار عنوان للمدونة (على خاطرو العنوان بش يفرض عليك التوجه اللي بش تحكي فيه و تلقى روحك في وقت ما متقيّد بيه) و تحل بلوغ و من بعد بالشوية بالشوية تو كل يد تشد اختها

@ غير معرّف (تعليق عدد 2):
على المستوى العام ماهو بش يتغيّر حتى شي... في الاول و الآخر يقعد عقاب بلوغ، تي هي عباد توصل تنخؤط في احزاب و هياكل و منظمات سياسية و اجتماعية في بالها بش توصل تعمل حاجة و في الآخر تلقى روحها ما حصلت م الشي شي

أما على المستوى الشخصي... نأكدلك بش يغيّر برشا حاجات، بش تكون في معظمها إيجابية، لأنو حتى الفشل في إطار البلوڤينڤ يقعد فشل افتراضي يعلمك درس قد يصلحلك في دنيتك... و النجاح بالطبيعة بش يعطيك دافع معنوي يزيد يشجعك انك تخمم في هل يمكنلك بش تعمل حاجة ع المستوى الدنيوي...

هي مجرد تجربة، تربحك اما ماهيش بش تخسرك... و انتي دليلك ملك


الاثنين, نوفمبر 22, 2010 2:05:00 م

تعليق البرباش ...  

@ Framboise:
أيا مرحبي بيك مرة اخرى... نتذكر مليح كومنتاراتك

و الله أنا بيدي ما نحبش نبطّل راهو، و مانيش بش انبطّل و انما ثمة بعض المشاكل الشخصية العالقة قاعد نعالج فيها ليا مدة و مش حابة توفى، بالعكس عمال ماشية و تزيد و مش عارف وين بش اترصّي

الأكيد انو بش نرجع ذات يوم، و بنفس الريتم متاع قبل ان شاء الله، لكن وقتاش هذي هي الحاجة اللي ما انجمش نعرفها

شكرا ليك.


@ ليليا:
ما فاتك شي... كانت فترة و اتعدات و البلوغسفير تصنع روحها بالمدونين اللي قاعدين ينشطوا، و كيما قال ازواو قبل: لن يتوقف التدوين على أحد.
مرحبي بيك في العالم الجميل متاعنا... و نتمنالك تلقى راحتك ان شاء الله

@ الغير معرف (تعليق عدد 5)
لا، انا راهو م اللي دخلت للبلوغسفير و الرقيب موجود و قاعد يصنصر و قاعدين نحتجوا و الامور ماشية بطبيعتها
أما اللي صار في أفريل اللي فات وقت ما تصنصرت معظم المدونات (بما فيهم مدونتي الأخرى: قلق و حاجات اخرى) الحكاية امساطت
أما هذاكة عمرو ما كان السبب الرئيسي... المشكل يمكن يكون في محاولة تسييس البلوغسفير أكثر م اللازم، و تديينها (في الاتجاهين) أكثر م اللازم الشي اللي خلى برشا عباد اتفد م الحلقة المفرغة اللي لقاو ارواحهم يدوروا فيها من دون حتى هدف ليهم.
رأي شخصي بالطبيعة... و مرحبي بيك، أيا حل بلوغ يرحم بوك


الاثنين, نوفمبر 22, 2010 2:44:00 م

تعليق EL FAN ...  

حكاية حلوة مع التدوين و نشالا ترجع للفورمة متاع قبل و خير من قبل ...
بالتوفيق :)


الاثنين, نوفمبر 22, 2010 3:00:00 م

تعليق غير معرف ...
 

Joyeux anniversaire!!je suis un consommateur passive de la blogshere tunisienne depuis le début!! je suis meme avare des commentaires!! j'ai suivi 3 de vos blogs et pleins d'autres de vos collègues!! je trouve que c'est une grande perte le départ ou l'abscence des "bons" bloggeurs du début aucun d'eux ne reste vraiement actif!! mais je plainds personne passif comme je suis!!

en tout cas!! je trouve que vos blogs restent l'un des meilleur de la blogshere tunisienne !! je trouve un grand plaisir à vous lire!! en tout cas un grand nombre de vos article doivent être au top de ce qu'a été écrits jusqu'a maintenant!!
donc je vous demande qu'une chose CONTINUEZ SVP!!



ah en fait de cet article vous avez omise votre épisode avec bint 3ayla (qui a disparu elle aussi :() de la blogshere) dois-je comprendre que c'est de l'histoire ancienne et à oublier ??!! bien sur sans insescrétion ;)!!!


الاثنين, نوفمبر 22, 2010 3:11:00 م

تعليق WALLADA ...  

كلّ عام أنت و مدوّنتك بخير يا برباش

أمّا فيما يخصّ موضوع حلاّن مدوّنة جديدة ، رايي إنّ الأهميّة في النّوع موش في الكمّ ، شنيّة الفايدة عندي برشة مدوّنات و أنا ما نكتبش و إلاّ نكتب في مواضيع مهلهلة؟؟؟
مدوّنة وحدة لكن تعرف تعبّي الفضاء التدويني يظهرلي أفضل من برشة مدوّنات ساكتة و غلاّ تتكلّم لمجرّد الكلام


الاثنين, نوفمبر 22, 2010 3:21:00 م

تعليق مريم التونسية ...  

نتفكر إلي مرة م المرات تعدا عليا نهار خميس (الخميس الأسود مسميتو) ، نهار الله لا تعيدو كلو مشاكل و كيف عادتي في مواجهة المشاكل تفلقت بالبكاء يمكن نهارتها حطمت الرقم القياسي متاعي، الحاصل نوحت لين راسي تنفخ و ما عملت شي نهار كامل كان البكا، نهارتها يا سي البرباش عقاب الليل حليت الأورديناتور و دموعي فوق خدي ،غناية متاع مزود حزينة و ثلاثة باكوات موشوار قدامي ،قريب نشد موس لام و نبدا نشلط في روحي ونطيح بمدونتك ، بديت نقرا و نبكي من بعد نصبر ساعة و نتبسم أما مازلت نبكي ، في الآخر وليت نقرى ونبكي ونضحك ،مازدتش برشه وليت نبكي و نقهقه لين فيقت الدار الكل ، يستخيلوني هبلت ما نزيدش نطول ليلتها عملت اول انهيار عصبي بالرسمي .
ملخص كلامي المدون ساعات يأثر في برشة عباد من غير ما يعرف و بالتالي المدونة موش دقان حنك لاغير.


الاثنين, نوفمبر 22, 2010 5:16:00 م

تعليق M ...  

L'un des meilleurs blogs tunisiens. Dommage qu'il n'est plus tres actif.


الاثنين, نوفمبر 22, 2010 9:10:00 م

تعليق ...  

أول حاجة الساعة ما لقيتش وين نكتب اسمي ... براف ... جي سوي "أسبيس"

يعطيك الصحة يا برباش ... أكثر من عام ونص التالي كان عندي صاحبي .. قري معايا قبل في الهاش أو سي يشجع فيا بش ننضم للبلوقوسفير خاطر سمع بيا ريدكتور في السيت متاع الاسبيرونس ... ما كنت فاهم شي مالكلام اللي يقول فيه لكن نتذكر فيما قاللي أنو فما بلوق متاع واحد قليبي واخو سوكسي كبير برشة .. واستغرب برشة كيف قتلو اللي ما عندي حتى أي أدنى ربع فكرة عليه ...

من بعد عرضتني مرة مدونة اللي تحكي فيها عل الفيانساج متاعك وخبزة القاتو ... كانت طويلة برشة لكن شدتني لين كملتها على آخر مغرفة .. آه نقصد على آخر سطر .. في الحقيقة التصاور اللي تحطهم عجبوني وقصرولي لرتيكل ... وزيد بحكم معرفتي ببعض شخصيات لرتيكل (الوال والوالدة ...) كان كاينو فيلم نتفرج فيه ..

اكتشفت وقتها اللي آنا نعرف البرباش أون بارسون .. بون .. هي المعرفة كانت من بعيد لبعيد ولو إنو نكونو من بعضنا .. و تأكدت وقتها اللي المظاهر خداعة .. خاطر ما كنتش نتصورك مشوش وسبونتاني كيما هكا ...

نهنيك ع البلوق متاعك ... وماذابيا كان تواصل في إتحافنا بهالفازات ...


الاثنين, نوفمبر 22, 2010 9:50:00 م

تعليق romdhane ...  

كل عام و انت تبربش فكرتني بأيامات: و يا برباش عاوني و كيفاه نعمل.... هذيكه الحياة محطات نتذكرو فيها الباهي و الخايب.... نلتقي احيانا نختلف كثيرا و نحترم بعضنا أكثر


الثلاثاء, نوفمبر 23, 2010 12:45:00 ص

تعليق Imane ...  

برباش كل عام ونتي بخير
أني أول مدونة قريتها هي مدونتك وقعدت إلتوة وفية ووين تهبط بوست لازم نقراه :D


الثلاثاء, نوفمبر 23, 2010 10:32:00 م

تعليق البرباش ...  

@ الفان:
هو حتى لو كان ترجع ربع الفورمة متاع قبل، نعمة من عند ربي... شكرا ليك

@ الغير معرّف (تعليق عدد9):
هو صحيح انسحاب أي مدوّن م الساحة بش يكون خسارة للبلوغسفير، لكن في بعض الاحيان يكون ثمة في المقابل بعض الربح الشخصي... مش ربح مادي خاطر كون متاكد انو المدونين ماديا خاسرين طول و عرض هههه... أما ثمة شوية قلق يمس الحياة الشخصية متاع المدون يخليه احيانا يخيّر أنو يبتعد تماما أو يقعد يتابع من بعيد لبعيد و برّه.

الجزء الاخراني م الكومنتار متاعك مش بش نجاوب عليه... خاطر ما عندي ما نقول

:-)

@ ولاّدة:
شكرا ليك يا غالية

الا، مانيش قايم ع الحملة متاع حل بلوغ راهو... أما فقط عجبتني الحكاية و برّه

صحيح مساندك في فكرتك انو المهم هو النوعية مش الكمية خاطر كيما قلت انتي بش تتعبى البلوغسفير بالكلام على غير فايدة

أما راهو ثمة برشا عباد عندها قلم تحفون و عندها مقدرة ع الكتيبة مش فايقة اللي ثمة حاجة اسمها بلوغسفير، مش عارفة ش معنتها بلوغ أصلا، تكون هذي فرصة بش توصللهم المعلومة و يتشجعوا و يحلوا مدونات

صحيح انو الحملة هذي قد تتوصل لحلان مياة مدونة مثلا، ما نلقاو منهم كان عشرين بعد بشهرين... أما في العشرين هذوكم كي يكون ثمة خمسة أقلام باهية تتسمى نتيجة هايلة

و الأهم من هذا الكل انو بش يولي ثمة برشا متتبعين جدد للبلوغسفير و هذا ينجم يخلي برشا م المدونين القدم يخمموا انهم يرجعوا، و حتى كان ما رجعوش القدم الجدد مصلّي ع النبي عليهم يخلقوا نفس جديد

@ مريم التونسية:
ملخص ردي على كلامك (بش ما نطوّلش)... مانيش بش نبطّل الكتيبة، اتهنّى هههههه
مرحبي بيك


الخميس, نوفمبر 25, 2010 1:03:00 ص

تعليق البرباش ...  

@ م:
الله يخليك... اما الله غالب، ظروف :-)


@ لا (أسبيس):
اهلا بيك :-)

أنا بيدي في فترة ما استغربت انك ما تكتبش في البلوغسفير، ما لقيت الاجابة كان في الكومنتار متاعك كي قلت انك ريدكتور في الفوروم متاع الاسبيرونس

هي معرفتنا صحيح من بعيد لبعيد... أما ما نتصورش كان ثمة فرق كبير برشا بين البرباش متاع البلوغسفير و محمد في الدنيا، حتى هوني في البلوغسفير راني عاقل و خاطيني غير ساعات نلقى روحي في فم المدفع وقتها ما نرحمش ههههههه

مرحبي بيك... و هاك ديمة طل

@ رمضان المشاغب:
ههههه، و هي هذيكة ايام تتنسي يا سيدي... يا حسرة و برّه، هذاكة الواحد ش ينجّم يقول

ما يقعد كان الكلام... و معرفة الناس كنوز يا خويا

@ إيمان:
نعرف... هههههه
حتى انتي ديمة تكون اول مين يفيق بيا اول ما نحط ارتيكل جديد، تقولشي شادة العسة
مرحبي بيك


الخميس, نوفمبر 25, 2010 1:17:00 ص

تعليق fléna bent flén ...  

ena kil 3ada dima retard :/

sa3a kol 3am we enti b5ir barbéch :D

5aterni dima retad fé9ét b bel blog mta3ek ken sif essné ... we 3addit 3lih 9wayél essif elkol we 7kéya téjbéd 7kéya ... ki kélli yétfarej fi partie milan we barchalouna m3aouda we howwa ya3ref elrésultat amma barka yetfareej bech ichouf ella3eb la7lou ... tnajjem el partie tet3awéd amma ejouwatret yetbadlou...

tii chbini na7ki fi 9ésset 7ayatii barbéch mat5alinech nesstanao barcha el7kéya ejjaya ..wallah nebda nesstanna fihom :)


الخميس, نوفمبر 25, 2010 6:32:00 م

تعليق extrablog ...  

3andek alf 7a9 fi 7kayet elfadda w elbo5l
ti ana liyya momken 3amine w maktebtech article fel jem3a moyenne
w aktherhoum copier coller lettanbir ana w s7abi
w tsawer marra felfal
elbo5el mochkla mé lazem sa3a sa3a el3abd yekteb
7atta du nimport koi
just bach maymoutech elbarbach
nchallah dima mnawwer essa7a


الخميس, ديسمبر 02, 2010 4:31:00 ص

تعليق غير معرف ...
 

يا برباش بالله كمّل والله البلوق متاعك تحفون برشة و ديما انتبعو فيه أنا و أصحابي و حتى مرات نطبعو و نروح نقرا الحكايات مع مرتي يعطيك الصحة واصل ربي يعينك


الاثنين, ديسمبر 06, 2010 4:56:00 م

تعليق غير معرف ...
 

El blog mta3ek awel blog na9rah men awlou el e5rou :)
daherli 3amin el talli m9ayna 3lya fi el 5edma we te7t bel blog mta3ek ye5i 3adit 3lih 3echouya na9ra fih.

Bon continuation.


الجمعة, يناير 21, 2011 8:11:00 م

تعليق The NaPster ...  

يا برباش حكاية مشوقة الحق شجعتني امّا شقولك تعطينا ليمايل متع حسين انت زادا خلي ندخلوا في الجو كان تعمل مزية ^^


الجمعة, فبراير 04, 2011 1:59:00 ص

تعليق البرباش ...  

@ نابستر

لا، توة توة مش لازم تبعث لحسين ع الايمايل متاعو... اتنجم تزيد المدونة متاعك ع الرابط هذا

http://tn-blogs.com/ajouter-un-blog

و مرحبي بيك

:-)


الجمعة, فبراير 04, 2011 2:09:00 ص

تعليق غير معرف ...
 

عسلامة
جيت للمدونة متاعك بالزهر عملت بحث في قوقل دخلت لهنا, قريت قريت قريت لين تعبت و نسيت حتى علاش و كيفاش دخلت لهنا إلى ان قريت الجملة هذي "تدوينة [الزقوقو... و العصيدة]" تفكرت روحي شنيا نلوج و ضيعتني على خدمتي /: ههههه
أما يعطيك الصحة et bonne continuation


الثلاثاء, فبراير 08, 2011 8:57:00 م

تعليق البرباش ...  

@ الغير معرفـ(ـة):
مرحبي بيك :-)


الجمعة, فبراير 11, 2011 10:22:00 م

تعليق باعث السبيطار ...  

سي البرباش إنت كنت من أبرز الناس إلي خلاتني نكتب شويا في تخلويض متاعي ... وصلت حتى إستغليت الإسم متاعك على كثرت ما شدلي إنتباهي ... شكرا لك


الاثنين, أغسطس 04, 2014 1:41:00 ص